بعد 16 إجهاضًا ووفاة 6 أبناء.. أم تندب حظها وتُعجز الأطباء (صور)

بعد 16 إجهاضًا ووفاة 6 أبناء.. أم تندب حظها وتُعجز الأطباء (صور)

شاركت أم مفطورة القلب قصتها المؤلمة بحثًا عن تفسير منطقي لحالتها الغامضة التي أدت إلى تعرضها لـ16 عملية إجهاض، ووفاة 6 أطفال بعد إنجابهم.
رغم فقدان العارضة السابقة كيري هاتشينسون” (35 عامًا) لـ22 طفلًا يصر الأطباء أنها بصحة جيدة وأن هذه مجرد مسألة حظ سيئ.
بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، لطالما حلمت “كيري” بأن تصبح أمًّا، ولكن حتى الآن لم يجلب لها هذا الحلم النبيل سوى الألم والحزن.

ففي مقابلة مفجعة تحدثت البريطانية عن حاجتها للحصول على إجابات، مشيرة إلى عدم اكتفائها برد الأطباء الذين يقولون إنها سيئة الحظ.
وقالت: “لن أتخلى عن المحاولة أبدًا، أحتاج إلى إجابات، لماذا مات جميع أطفالي؟”.
عاشت مولودة “كيري” الأولى لمدة 12 ساعة فقط بعد الولادة المبكرة؛ ولكن هذا لم يحبطها بل عزز من إصرارها على الأمومة.
ولكن حظ كيري السيئ لم يتوقف هنا، فمع إجراء فحوصات ما بعد الولادة، اكتشف الأطباء إصابة كيري بسرطان عنق الرحم.
وقالت: “لقد حاولوا أن يستأصلوا السرطان بالليزر والأدوية؛ لكنهم لم ينجحوا، لذلك قاموا باستئصال معظم عنق الرحم”، مشيرة إلى أن الأطباء أخبروها أن هذا لن يسبب مشاكل جسيمة في الحمل أو الإنجاب، ولكنهم حذروا من أنها ستلد مبكرًا بسبب تمدد عنق الرحم.
ومع ذلك عانت كيري من العديد من حالات الإجهاض، وفي كل مرة أخبرها الأطباء بأنه لا توجد أي مشكلة، وبعد وفاة أحد الأطفال في رحمها، لجأت كيري إلى علاجات الخصوبة.
بالفعل نجحت العلاجات في البداية وأصبحت كيري حاملًا خلال شهرين فقط؛ ولكنها أنجبت الطفل مبكرًا قبل اكتمال الشهر السادس فلم يستطع الأطباء إنقاذه.
أصيبت كيري بانهيار عصبي بعد فقدانها الطفل الذي أسمته “لوكاس”، حيث لم تكن تتوقع دفن طفل ثالث.
وبعد الخضوع لجراحة تجريبية تهدف لتثبيت الطفل في الرحم، استخدمت كيري وصديقها التلقيح الاصطناعي للحمل مرة أخرى واستمر الحمل لمدة 3 أشهر ومات الجنين برحمها.
والآن تناشد الأم المسكينة التي ترفض التخلي عن حلمها، الأطباء وتطالبهم بالتوصل إلى السبب الحقيقي للمشكلة بعيدًا عن الحظوظ، وتطلب المساعدة في جمع المال للمزيد من الفحوصات لحل المشكلة التي أفقدتها 22 طفلًا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً