«الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية» ينطلق في دبي 20 مارس الجاري

«الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية» ينطلق في دبي 20 مارس الجاري

تحت شعار «المستقبل هو الآن.. خلق السعادة في مكان العمل»
«الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية» ينطلق في دبي 20 مارس الجاري

تنظم أكاديمية شرطة دبي، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، فعاليات الدورة الـ47 لمؤتمر الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية (IFTDO)، على مدى ثلاثة أيام، من 20 حتى 22 مارس الجاري، بمشاركة 50 منظمة عريقة للتدريب والتنمية البشرية، كما تستقطب الندوات وورش العمل 25 متحدثاً، لمناقشة السياسات العصرية لتحسين جودة الحياة، وتحقيق السعادة المهنية، إضافة إلى استعراض أفضل التجارب الدولية لتطوير بيئة العمل، بما يتيح نقل وتبادل المهارات المعرفية، وتعزيز التنمية المستدامة، وصياغة رؤى عالمية جديدة، ترتكز على الإيجابية لتنمية الأداء البشري.

تفاعل بين الثقافات
 
قال مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب رئيس مؤتمر منظمات التدريب، اللواء محمد أحمد بن فهد، إن المؤتمر سيوفر منصة مهمة للتفاعل بين الثقافات والتخصصات المتعددة، والتجارب الشخصية للمشاركين، لاسيما أنه يجمع خبراء من جميع أنحاء العالم، لمناقشة أحدث الاتجاهات والتطورات في تنمية الموارد البشرية، بما يؤكد أن الحدث سيقدم تجربة تعليمية نوعية، تمثل خلاصة تجارب عقول عظيمة، استقت خبراتها من مؤسسات الأمم المتحدة، الحريصة على تعزيز التفاهم.

وقال نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس اللجنة العليا لمؤتمر الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية، الفريق ضاحي خلفان تميم: «وسط دهشة العالم الذي تشهد الكثير من دوله الخوف والجوع والعطش والحرمان، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ نشأتها، عن تبني سياسة تختلف عن غيرها من الدول، فشملت كل أوجه الحياة، التي جعلت للحياة فيها طعماً وأهمية، وأصبحت بلا منازع ملاذاً للأمن والسكينة والطمأنينة»، مضيفاً «يهلّ علينا كل عام ومعه مبادرات جديدة لا تخطر على بال أحد، أصّلت في نفوس هذا الشعب أجمل معاني البذل والعطاء وحب الخير للغير، حتى أصبحت له الأيادي البيضاء في كل بقاع العالم».
وتابع: «يتزامن عام 2018، وهو (عام زايد)، مع انعقاد مؤتمر منظمات التدريب في دورته الـ47، على أرض المحبة والسلام، ووفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بالبدء في وضع إطار عمل شامل لتفعيل مبادرة (عام زايد)، ومتابعة واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فإننا ماضون في مسيرة العمل والإنجاز، وواثقون بقدرة وكفاءة منظومة عملنا المتجانسة والمتناغمة والمترابطة، ونرحب بكل الدول الصديقة والشقيقة المشاركة في المؤتمر، والضيوف الذين يسعون نحو إفادة بلدنا الطيّب والطموح والسعيد».
وقال القائد العام لشرطة دبي نائب رئيس اللجنة العليا للمؤتمر، اللواء عبدالله خليفة المري: «أنعم الله على دولتنا بالآباء المؤسسين المخلصين، الذين تبنوا سياسة تقوم على البناء وصنع التقدم في مناحي الحياة كافة، والعمل على تحقيق السعادة لكل إماراتي، ولكل من يقيم على أرضنا المباركة، ولذلك ووفق حساب الزمن، فإن ما حققته دولتنا في عمر نشأتها القصير، من تقدم وريادة في المجالات كافة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، يعد معجزة بالمقاييس كافة، ويكفي أنها أصبحت تتبوأ المراكز الأولى في الكثير من مقاييس التقدم على المستوى العالمي، من حيث تحقيق أعلى معدلات السعادة، والعيش في أمن وأمان، وأرقى وأعلى معدلات التنمية المستدامة، وأفضل بيئة صديقة للإنسان، وأفضل من قدّم العون الإنساني والإغاثة الإنسانية العاجلة لكل الدول الفقيرة على مستوى العالم أجمع».
وأكد أن هذه النسخة من المؤتمر تحمل شعاراً مميزاً، هو: «المستقبل هو الآن – خلق السعادة في مكان العمل»، مضيفاً: «الإمارات دولة سعادة وتفاؤل وإيجابية، وتسعى دائماً للريادة العالمية في جميع المجالات، خصوصاً في مجال التنمية البشرية، لما له من انعكاسات كثيرة، ليس فقط على الإنتاجية، بل على الأداء الإنساني في جميع نواحي الحياة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً