لولا دا سيلفا: حبسي سيكون أكبر فعل متوحش في تاريخ البرازيل

لولا دا سيلفا: حبسي سيكون أكبر فعل متوحش في تاريخ البرازيل

قال الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا اليوم السبت إن حبسه المحتمل لتنفيذ عقوبة السجن 12 عاماً، التي حكم بها عليه بتهمة الفساد، سيعد أكبر فعل متوحش في تاريخ البرازيل القضائي لأنه سيصبح أول سجين سياسي في البلاد في القرن الـ21، على حد تعبيره. وجاء التحذير خلال مراسم إطلاق كتاب “الحقيقة ستنتصر: الشعب يعلم لما يحكمون علي”، والذي يعد ثمرة مقابلة لعدة أيام مع مجموعة من الصحفيين والمفكرين في فبراير(شباط) الماضي والتي أوضح فيها رؤيته حول العملية القضائية التي قد تحيله إلى السجن. واعترف لولا دا سيلفا في الكتاب، الذي يضم 216 صفحة، أنه مستعد لسجنه المحتمل، لكن ليس لاعترافه بذنبه، بل لانه يعلم أنه ضحية عملية اضطهاد تهدف لمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية في أكتوبر(تشرين الأول) المقبل. ودافع الرئيس السابق عن براءته وأبدى طمأنينة رغم الوضع، وأيدت محكمة الدرجة الثانية الحكم الذي أصدره قاضي محكمة الدرجة الأولى العام الماضي وطعن فيه الرئيس السابق ورفعت كذلك العقوبة من السجن 8 أعوام إلى 12 عاماً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً