“التكيّف السلوكي” أنجح في علاج الوسواس القهري

“التكيّف السلوكي” أنجح في علاج الوسواس القهري

توصلت دراسة نفسية جديدة إلى أن أساليب التكيف السلوكي هي الأنجح في علاج اضطراب الوسواس القهري مقارنة بأسلوب العلاج عن طريق الانعزال عن السلوكيات المرتبطة بالوسواس أو الاكتئاب. وتساعد أساليب التكيف السلوكي على التعامل مع مشاكل عديدة يتعرّض لها الأطفال والمراهقون خاصة في المواقف العصبية والمشحونة بالمشاعر. وأجريت الدراسة في مستشفى جامعة هامبورغ الألمانية، ونُشرت في دورية “كوجنيتيف ثيرابي”، وتمت فيها مقارنة أسلوب التكيف السلوكي بين 110 مريضاً بالوسواس القهري، ومجموعة أخرى بلغ عددها 1050 شخصاً من غير المرضى.وأظهرت التجارب أن أساليب التكيف السلوكي تساعد على تدريب المريض على حل المشاكل، وتقبل الآخرين والأفكار غير المتشابهة، وتفادي بعض المشاكل. ويمكن تدريب المريض على التكيف مع مجموعة واسعة من المواقف حسب طبيعة الأمور التي تثير لديه الوسواس القهري.أما طريقة الانعزال عن السلوكيات المرتبطة بالوسواس القهري فقد تبين أنها لا تحقق نتائج فعّالة مع المرضى، لأنها تركّز على إبعاد المريض عن مثيرات الاكتئاب أو نوبات الوسواس، وهو ما لا يوفر طريقة للمريض ليتعامل مع بعض المواقف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً