تجميد الحيوانات المنويّة تقنيّة قد تفيد كثيراً في هذه الحالات

تجميد الحيوانات المنويّة تقنيّة قد تفيد كثيراً في هذه الحالات

تظهر فوائد تجميد الحيوانات المنويّة في حالات الخوف من فقدان القدرة على الإنجاب، نتيجة الإصابة بالسّرطان وحتميّة العلاج الكيميائي والإشعاعي أو لعدّة أسبابٍ كالعقم وغيرها. ويُنصح بتجميد عدّة عيّناتٍ من السّائل المنوي لأسبابٍ عديدة من أبرزها:
الإصابة بالسّرطان والخضوع للعلاج الكيميائي
من المهمّ تجميد عيّنات من السائل المنوي الذي يحتوي على الحيوانات المنويّة، فذلك يكون مفيداً جداً خصوصاً في حال الإصابة بالسّرطان وقبل الخضوع لأيّ علاجٍ كيميائي أو إشعاعي أو جراحي يؤدّي إلى العقم وعدم التمكّن من الإنجاب مستقبلاً.
في هذه الحالة، يُمكن الاستفادة في المستقبل من الحيوانات المنويّة التي تمّ تجميدها، من أجل تلقيح بويضات الزوجة، وبالتالي لن تقف الإصابة بالمرض عائقاً أمام الرّغبة في الإنجاب.
التقنيّة مفيدة جداً للمصابين بالعقم
تُعتبر عمليّة تجميد الحيوانات المنويّة مفيدة جداً بالنّسبة للرّجال الذين يعانون من العقم بسبب غياب الحيوانات المنويّة من السائل المنوي.
في هذه الحالة، يتمّ استخلاص الحيوانات المنويّة من الخصية جراحياً واستخدام جزءٍ منها مباشرة وللحقن المجهري وحفظ جزءٍ منها للاستخدام أكثر من مرّة مستقبلاً، وذلك لتفادي إجراء أكثر من جراحة.
المعاناة من ندرة الحيوانات المنويّة
بعض الأشخاص الذين يعانون من ندرة الحيوانات المنويّة؛ وهي ظاهرة تحدث لدى البعض حيث تظهر الحيوانات المنويّة في السائل المنوي لبعض الفترات وتختفي لبعض الأوقات، وبذلك يمكن تجميدها كإجراءٍ احتمالي قبل الشّروع في برنامج تنشيط تبويض الزوجة وسحب البويضات.
ويتمّ إعداد الحيوانات المنويّة للتبريد باستخدام مادةٍ تحميها من التعرّض للتلف بسبب التبريد وأيضاً يُمكن فصل الحيوانات المنويّة النشيطة والسريعة لاستخدامها في التّجميد قبل إجراؤه.
عمليّة التجميد مفيدة أيضاً لهؤلاء الأطفال
من المفيد اللجوء إلى تجميد جزءٍ من نسيج خصية الأطفال قبل البلوغ؛ وذلك لإمكانيّة استخدامها مستقبلاً في زراعة هذا النسيج لنفس الطفل بعد شفائه من مرض السّرطان، في حال أُصيب به، بهدف إمكانية تكاثرها مرّة أخرى واستعادة فرصهم المستقبلية في الإنجاب.
الأمر الإيجابي في هذه الحالة، أنّ الحيوانات المنويّة التي تمّ تجميدها أُخذت من نفس الشّخص فلا يرفضها الجسم ولا تؤدّي كذلك إلى تغيّراتٍ مناعيّة وتكون أيضاً من نفس المادة الوراثيّة له.
(صحتي)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً