تركيا تنتقد البرلمان الأوروبي بسبب دعوة لوقف الهجوم على عفرين

تركيا تنتقد البرلمان الأوروبي بسبب دعوة لوقف الهجوم على عفرين

انتقدت تركيا إجراء أقره البرلمان الأوروبي اليوم الخميس، يدعو إلى وقف حملة عسكرية تشنها أنقرة في منطقة عفرين بشمال سوريا، قائلة إن ذلك ينم عن “تأييد واضح” للمسلحين. ويحث الإجراء غير الملزم تركيا كذلك على سحب قواتها من عفرين، حيث تستهدف أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية السورية بهجوم بدأ قبل نحو شهرين.وأكد إجراء البرلمان “ضرورة التركيز على هزيمة المنظمات الإرهابية المدرجة على قائمة الأمم المتحدة”، مشيراً إلى تنظيم داعش وجماعات إسلامية أخرى تعمل في سوريا.وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية وامتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمرداً ضد الدولة التركية منذ نحو 30 عاماً. ويعتبر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وتركيا حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا عمر جيليك، للصحافيين: “القرار الأخير هو أكثر قرارات البرلمان الأوروبي افتقاراً للرؤية في السنوات الأخيرة، دعوة تركيا لسحب قواتها تمثل تأييداً واضحاً للمنظمات الإرهابية”.ورفض الرئيس التركي طيب أردوغان الإجراء الأوروبي كذلك.وقال: “لا تبالغوا في آمالكم، لن نغادر المنطقة حتى ننهي المهمة. البرلمان الأوروبي ليس لديه ما يقوله لتركيا وما يقوله بخصوص هذه القضية سيدخل من أذن ويخرج من الأخرى”.ومن المقرر أن يجتمع أردوغان مع مسؤولين بارزين من الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق هذا الشهر في بلغاريا، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد، لبحث العلاقات بين الاتحاد وتركيا وقضايا إقليمية ودولية.وتدهورت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة منذ محاولة انقلاب فاشلة عام 2016 في تركيا. وأغضب الاتحاد الأوروبي أردوغان بانتقاده لنطاق حملة أمنية ضد من يشتبه في تأييدهم لمحاولة الانقلاب.لكن الاتحاد يعتمد على تركيا، التي تملك ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي، في تقديم الدعم في المجال الأمني وفي المساعدة على الحد من تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط إلى أوروبا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً