ماكرون يزور مصر خلال أسابيع

ماكرون يزور مصر خلال أسابيع

اجتمع وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الخميس، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، علي هامش مشاركته الحالية في المؤتمر الدولي لدعم الأونروا المنعقد بالعاصمة الإيطالية روما. وعبر الجانبان خلال اللقاء عن رضائهما عن مستوى التقدم الذى تشهده العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، خاصة السياسية والعسكرية والأمنية، مع عزم البلدين الاستمرار في العمل على الارتقاء بها خلال المرحلة القادمة. وأكد شكري تطلع مصر لاستقبال الرئيس ماكرون في مصر خلال الأشهر القادمة، تلبية لدعوة نظيره المصري، حيث أعرب وزير خارجية فرنسا عن اعتزامه زيارة مصر خلال الأسابيع القليلة القادمة للإعداد لزيارة الرئيس الفرنسي.وأوضح أبو زيد أن مباحثات الوزيرين تناولت بشكل مكثف تطورات الأوضاع الإقليمية، لاسيما الوضع في ليبيا، حيث حرص الوزير الفرنسي على الاستماع إلى عرض من سامح شكري للجهود التي تقوم بها مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، وكذا تقييم مصر لمسار العملية السياسية ونتائج اتصالات مصر مع الأطراف، والتي تستهدف ادخال التعديلات اللازمة علي الاتفاق السياسي ودعم تنفيذ خطة المبعوث الأممي غسان سلامة وصولاً إلي إجراء الانتخابات. وأكد شكري أن مصر مستمرة في اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا، حيث سيتم عقد جولة جديدة من هذه الاجتماعات الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن توحيد المؤسسة العسكرية يوفر البيئة الأمنية المطلوبة لتثبيت أي تقدم يحرزه المبعوث الأممى في المسار السياسى. ومن جانبه، أعرب وزير خارجية فرنسا عن تقدير ودعم بلاده الكامل للجهود التي تقوم بها مصر في هذا المجال، مشيراً إلي أن الدور المصري لا غنى عنه، معرباً عن تقدير فرنسا لأهمية استقرار ليبيا علي أمن واستقرار مصر.وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أوضح أبو زيد أن مباحثات شكري ولودريان عكست قلقاً متزايداً من جانب الطرفين بشأن تطورات الوضع الميداني في سوريا، سواء فيما يخص العمليات المستمرة في الغوطة الشرقية وتداعياتها الإنسانية الخطيرة، أو فيما يتعلق بالعملية العسكرية التركية المستمرة في شمال سوريا وما تزيده من تعقيد فرص الحل السياسي وإطالة أمد الأزمة الحالية، فضلاً عن غياب آفاق الحل السياسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً