الطعام الصحّي خلال الإجازة

الطعام الصحّي خلال الإجازة

الحفاظ على صحّة جيّدة ونظام غذائيّ أثناء السفر وفي الإجازات من الممكن أن يكون صعباً، ولكن بقراءة واتّباع نصائح “فيتنيس فيرست” ستكونين بحالة صحيّة جيّدة أثناء السفر والتنقّل. إليكِ هذه النصائح المقدّمة من بانين شاهين، أخصائيّة التغذية في فيتنس فيرست.
– التخطيط المسبق في الوقت المناسب: القليل من الواجبات المنزليّة تساهم في مساعدتكِ على التخطيط لجدولكِ الزمنيّ وطعامكِ أيضاً. فأثناء قيامكِ باستكشاف بلد جديدة تتناولين وجبات سريعة وبكثرة ولكن عوضاً عن ذلك اختاري متجر بقالة، حيث تجدين بدائل عدّة وأطعمة صحيّة مثل الفواكه والمكسّرات والسلطات. فالوجبات الخفيفة المحليّة الصنع والتي تصنع في بعض المتاجر ستمدّكِ بالطاقة اللّازمة، احرصي على تناولها خلال اليوم.
– اتّجهي إلى الأطعمة اللّذيذة والصحيّة بنهم شديد: تجنّبي الاستسلام للإغراءات وقومي بتناول أكبر قدر من الطعام النظيف كاللّحوم، الخضراوات، المكسّرات والفواكه. احذري الأطعمة الرخيصةذات قيمة غذائيّة معدومة مثل الحبوب المجهّزة، الكربوهيدرات والمشروبات الغازيّة والسكّرية.
– تناولي أقلّ، تتناولي أكثر: يعني ذلك على وجه التحديد تناول كميّات أقلّ من الطعام على فترات متكرّرة، وبهذه الطريقة لا يمكن أن يخزّن الجسم دهوناً للاستهلاك اللّاحق خلال اليوم. كما أنّه من السهل حرق السعرات الحراريّة التي يكتسبها الجسم على فترات قليلة، بدلاً من اكتسابها خلال وجبة واحدة دسمة. يمكن أيضاً لتناول الطعام على دفعة واحدة أن يشعركِ بالكسل والنعاس، وهو ما يضرّ بنمط قضائكِ لعطلتكِ الذي يتطلّب النشاط الدائم والانطلاق.
– رفع نسبة تناولكِ للبروتين: حينما تكونين بحاجة إلى المزيد من الطاقة خلال تنقّلكِ قومي بتزويد جسمكِ بمخزون جيّد من البروتينات التي تجدينها بوفرة في المنتجات الحيوانيّة والألبان. تناولي كميّة مناسبة من البروتين الكامل الذي يحافظ على مستوى الوزن، النشاط واستقرار نسبة السكّر في الدم (تجنّب الفوارق الزمنيّة في إمداد جسمكِ بالطاقة)، ممّا يعزّز التركيز ويبقي جسدكِ في حالة قويّة.
– الشرب الدائم للمياه: نعم، الماء ضروريّ، فجسمنا يحتاج إلى الماء لضمان عمل جميع وظائفه. شرب الكثير من الماء يطرد السموم من الجسم، ويحافظ على الجلد أملساً، ويقلّل من الشهّية. سيبقيكِ الماء في حالة ارتواء دائم ويساعدكِ في تفادي أعراض التعّرض الطويل للحرارة وأشعّة الشمس، والرغبة في تناول الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحية.
– اختيار المطاعم بدقّة: اختاري المطاعم التي يوجد بها قوائم طعام متكاملة، ليس فقط من ناحية تقديمها لوجبة طعام صحيّة، ولكن أيضاً فيما يتعلّق بشروط طهي الطعام مثل التخلّص من الدهون المحيطة باللّحوم والدواجن.
* أثناء وجودكِ في المطعم، يجب وضع ما يلي في الاعتبار:- قومي باختيار الخضار الطازج أو المطهي على البخار، كذلك اللّحوم المسلوقة أو المشويّة بدلاً من الأطعمة المقليّة.
– راقبي استخدامكِ وتناولكِ للملح، وقلّلي من استخدامكِ لعبوة الملح على طاولة الطعام.
– اختاري حصّتكِ من وجبة الغداء كلّما كان ذلك ممكناً، فكميّة وجبة الغداء تعادل نصف كميّة وجبة العشاء.
– ابحثي عن أطباق الباستا بصلصة الطماطم، حيث تحتوي على كميّة قليلة من الدهون والسعرات الحراريّة مقارنة بصلصة الكريما. ينطبق ذلك أيضاً على الحساء.
– اشربي الماء أو الشاي غير المحلّى مع وجبة الطعام الخاصّة بكِ، وتجنّبي المشروبات الغازيّة والمشروبات الكحوليّة.
– تجنّبي تناول الحلوى. يمكن لتناول شريحة واحدة من الشوكولاته أو الكعك أن يلغي كلّ الفوائد الغذائيّة والصحيّة التي حرصتِ على تناولها أثناء الغداء، فإذا كنتِ حقّاً تريدين الحلوى تناولي الفاكهة الطازجة.
تذكّري تلك النصائح البسيطة أثناء التخطيط لوجهتكِ التالية، ولا تنسي أنّ “الاعتدال هو المفتاح”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً