كل ما ترغبين معرفته عن علاج ال Micro Needling

كل ما ترغبين معرفته عن علاج ال Micro Needling

اليوم، ليس من الضروري الخضوع إلى العمليات الجراحية للحفاظ على شكل نضر وشبابي، بل تسود العلاجات بالليزر والموجات الصوتية وغيرها من العمليات غير الجراحية التي دخلت العيادات وأصبحت في متناول الجميع. فهناك علاجات لا تعد ولا تحصى لإبعاد شبح الشيخوخة عن المرأة. فهي تمنح جمالاً متجدداً وشباباً دائماً بشكل سهل وسريع.
وفي الفترة الأخيرة، انتشر علاج الMicro Needling أي وخز البشرة بالإبر الصغيرة بشكل كبير في عالم الجمال. تعتمد هذه التقنية على استخدام آلة معززة بعدد كبير من الإبر الدقيقة للغاية ومرورها على البشرة عدة مرات بهدف تحفيز عملية تجديد الخلايا وإنتاج الكولاجين والإيلاستين الذان يمنحان الجلد مرونته وشكله الممتليء. إذا كنت تبحثين عن طريقة جديدة للحفاظ على شباب بشرتك، نقدم لك كل ما ترغبين في معرفته عن هذا العلاج المميز.
ما هي فوائد وخز البشرة بالإبر؟
تمتلك البشرة قدرة فريدة من نوعها على الترميم الذاتي ولكن مع مرور الوقت ومع التعرض إلى العوامل الخارجية المضرة مثل أشعة الشمس والتلوث، تتباطأ عملية التجدد وبالتالي تبدأ علامات الشيخوخة بالظهور على البشرة. تقوم الإبر الدقيقة الموجودة على أدوات وخز البشرة مثل جهاز ال Dermapen أو آلة ال Dermaroller المنزلية، بإحداث أقنية بؤرية على سطح البشر. وبالتالي يتم تفعيل ما يسمى بشلال الترميم داخل الطبقات العميقة للبشرة، مما يؤدي إلى تحفيز عملية إنتاج الكولاجين والتجدد المستمر للخلايا.
فما هي الحالات التي ستستفيد من العلاج بالإبر الدقيقة؟إن المايكرونيدلينغ أو ما يسمى أحياناً بعلاج تحفيز الكولاجين هو من أفضل الطرق لعلاج التجاعيد السطحية والبقع الداكنة والندوب وعلامات تمدد الجلد. ولتشجيع تجدد البشرة بشكل أعمق وأكثر فعالية، يجب استعمال الأمصال المعززة بمكونات قوية تستهدف مشاكل الجلد على مستوى الخلايا مثل الفيتامين C والنياسينامايد وحمض الهيالورونيك فور وخز البشرة بالإبر. كما أنه العلاج المثالي لمن تعاني من حب الشباب وترهل العضلات ولمن ترغب في شكل ممتليء لشفتيها.وما هي المخاطر؟لا ينصح به لمن تعاني من البشرة الملتهبة أو الأوعية الدموية الشعرية الظاهرة والإكزيما وحالات حب الشباب المتطورة. بعد العلاج مباشرةً، قد تعاني البشرة من بعض الآثار الجانبية مثل الاحمرار والتحسس الخفيف مع بعض التورم البسيط.
كم مرة يجب القيام بهذه العملية؟تعتمد المدة بين كل جلسة وأخرى على عدة عوامل، ومنها طبيعة الجلد والتقنية المستخدمة وعمق العلاج. ولكن بشكل عام ينصح بالخضوع إلى جلسة واحدة، مرة كل 4 إلى 6 أسابيع.
هل من الممكن القيام بهذا العلاج في المنزل؟نجد في الأسواق العديد من الأجهزة المنزلية لعلاج البشرة بالإبر مثل الديرمارولر الشهير المعزز بإبر بمقاسات مختلفة حسب نوع البشرة ومشاكلها المتعددة. ولا شك أنها مفيدة في توصيل العناصر الفعالة المجودة في سيروم العناية بالبشرة داخل أعماق الجلد، ولكنها لا تعتبر بديلاً حقيقياً للجلسات العلاجية التي تقام في العيادات. ولذلك ينصح باستعمال الديرمارولر بين الجلسات عند الطبيب كعلاج داعم للحفاظ على نتائج الجلسة المحترفة. إذا كنت ترغبين في تجربة الآلة المنزلية، فمن الأفضل استخدام الديرمارولر ذو الإبر الصغيرة جدا التي تتراوح قطرها بين 0‪.‬1 و 0‪.‬5 مم فقط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً