دراسة: السباحة تحمي من السرطان

دراسة: السباحة تحمي من السرطان

هل تعلمين عزيزتي المرأة أنه أجريت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة .أثبتت أن ممارسة تقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض السرطانية اللعينة وذلك بعد أن اكتشف الباحثون أن خلال ممارسة السباحة يزداد افراز الجسم لهرمون الأدرنالين مما يكون له تأثير قوي يعمل على الوقاية من الإصابة بالأورام الخبيثة.من بين هذه البحوث والدراسات هي دراسة علمية أمريكية تم إجرائها في “جامعة كوبنهاجن” بالولايات المتحدة الأمريكية وتم نشرها في المجلة الطبية البريطانية Oncogene ” خلال شهر يوليو لعام 2016.قام بهذه الدراسة مجموعة كبيرة من الباحثون الأمريكيون وأثبتوا أن ممارسة رياضة السباحة المائية تحد من الإصابة بأمراض السرطان الخطيرة ومن أكثرها شيوعاً منها سرطان الرحم وسرطان المبيض وسرطان الثدي. هذا بالإضافة إلى الوقاية من خطر سرطان الرئة وسرطان الكلى والكبد.أما الأشخاص المصابين بهذا المرض اللعين والذي يبلغ عددهم حوالي 14 مليون شخص سنويا فيمكنك ممارسة السباحة بشكل منتظم لأن الباحثون الأمريكيون أشاروا إلى أن السباحة تمتلك القدرة الفائقة في تعزيز فاعلية وتحسين قدرته على علاج الأورام السرطانية الخطيرة. كما أن السباحة وممارسة الأنشطة البدنية تحد من انتشار الأورام السرطانية الخبيثة داخل الجسم وتمنع من تطورها أو نموها كما أنها تحد أيضا من التهابات الجسم. التي تسبب على المدى البعيد تلف الحمض ال نوويDNA.ترفع خطر الإصابة بالسرطان.اكتشف الباحثون ذلك بعد أن وجدوا أن هرمون الأدرنالين يزداد إفرازه بواسطة رياضة السباحة وهذا الهرمون يساهم في تنشيط الخلايا الطبيعية القاتلة “Natural Killer Cells” وهذه الخلايا موجودة الذي يساعد على تنشيط وظائفه وتحسين قدرته على قتل الأورام السرطانية الخبيثة.وكشفت نتائج هذه الدراسة الأمريكية أن رياضة السباحة تزيد من نشاط إفراز الجسم لمادة “interleukin-6” وهذه المادة السابقة تزيد من مساعدة الجهاز المناعي والخلايا المناعية على قتل وتدمير الأورام الخبيثة والخلايا السرطانية الشرسة.ومع ذلك فهناك أوقات محددة لممارسة رياضة السباحة ولابد من الالتزام بها لكيلا تأتي بنتائج عكسية وهذا حسب ما أشار به الدكتور “مانع عبد الله الحربي” استشاري طب الأمراض الجلدية وجراحة التجميل. حيث قال الدكتور مانع وقال إنه من الخطر ممارسة رياضة السباحة في وقت الظهيرة أي وقت وجود أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة وذلك منعا للإصابة حيث أن الشمس تزيد من التهابات الجلد أثناء التواجد بالماء وقد لا يشعر الإنسان بالشمس بسبب برودة الماء لكنه يؤثر بشكل خطير على الجلد.وحذر الدكتور مانع من ممارسة السباحة وقت الظهيرة وأوقات الذروة بين الساعة 10 صباحاً وحتى 4 مساء وذلك لكي نتجنب التعرض للأشعة فوق البنفسجية مشددا على أن هناك الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة التي أكدت أنه بشكل متكرر تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الجلد.وأكد دكتور مانع الحربي أن هناك الكثيرين يعملون في وضع واقي الشمس أثناء ممارسة السباحة وذلك لأنهم لا يشعرون بتأثير الشمس على جلدهم أثناء السباحة. لبرودة الماء ولكن تؤثر أشعة فوق البنفسجية على الجلد وتسبب له الحروق والالتهاب والاحمرار مع الشعور بالألم والحكة. أحياناً قد تصاحبها فقاعات جلدية وتسلخات في الحالات الشديدة. هذا من الأشعة فوق البنفسجية وليس من حرارة الشمس. لذلك فينصح الدكتور مانع بضرورة ممارسة السباحة في الصباح الباكر وحتى الساعة التاسعة صباحًا او في الساعات المتأخرة من المساء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً