خلال 100 يوم فقط.. هذه أفضل النصائح لتجاوز الأزمات العاطفية

خلال 100 يوم فقط.. هذه أفضل النصائح لتجاوز الأزمات العاطفية

استغلت مصممة الإعلانات والخبيرة الأمريكية ماندانا هويدا الأزمة العاطفية التي تعرضت لها بالانفصال عن صديقها في التأمل، حتى قررت بمجرد التغلب على آلامها، تقديم نصائح عملية لكيفية تجاوز أول 100 يوم بعد الانفصال دون أن تفقد الفتاة كرامتها أو ابتسامتها وذلك بطريقة خفيفة الظل في شكل قصة مصورة. تقدم مصممة الإعلانات والخبيرة الأمريكية ماندانا هويدا، عدة نصائح للنساء لتجاوز أول 100 يوم بعد إنهاء علاقة عاطفية، من خلال أول كتاب لها بعنوان “أنا بخير.. دليل لمواصلة الحياة خلال أول 100 يوم بعد انتهاء العلاقات العاطفية”. وتؤكد الكاتبة بكلمات صريحة، ولكنها حاسمة ومشحونة بنبرة ساخرة ومرفقة بصور تخيلية، أن نصائحها بمثابة وصفة سحرية للمرأة التي ما زالت تعاني من “رؤية خطيبها السابق برفقة فتاة أخرى”. تتضمن كل واحدة من صفحات الكتاب الـ208 نصيحة مرفقة بصورة استعارية ومناسبة لكل يوم من الأيام الـ100، فتنصح ماندانا قارئاتها بعدم الاتصال بالخطيب السابق “أو إقامة علاقة معه أو إذلال نفسك وإهمال مظهرك وبدنك.. إبعدي هذه الأفكار عن رأسك وتحملي مرور الشهور الثلاثة الأولى دون أن تفقدي بسمتك حتى لو صعب عليك الأمر”. يأتي ضمن نصائح ماندانا لليوم الرابع “الانتظام مع طبيب نفسي حتى يكون إلى جانبك عندما تضيق صديقاتك من الاستماع إلى شكواك بعد أسبوعين من التعرض للأزمة وأنت ما زلت تعاني وتمرين بحالة صعبة”. قد تمتد آثار الصدمة التي يتعرض لها الأشخاص بسبب الأزمات العاطفية مع الجنس الآخر أسابيعا أو شهورا وفقا لردود الفعل النفسية والسلوكية لدى كل شخص. ولما كانت دراسة ألمانية قد أثبتت أن انكسار القلب نتيجة للمشكلات العاطفية هي عملية حقيقية لا تؤثر على أكثر أعضاء الجسم حساسية فحسب، بل على الجسم كله، حيث يتضرر عمل بعض المناطق الدماغية في مخ المرأة تحديدا بشدة بعد التعرض لأزمة عاطفية، قررت خبيرة أمريكية استعراض تجربتها الشخصية لإسداء النصائح لبنات جنسها في كتاب مصور بعنوان “I’m Fine. A really helpful guide to the first 100 days after your breakup” أو “أنا بخير.. دليل لمواصلة الحياة بعد أول 100 من انتهاء علاقة عاطفية”. وتؤكد مصممة الإعلانات والخبيرة الأمريكية ماندانا هويدا، في كلمات صريحة ولكنها حاسمة ومشحونة بنبرة ساخرة ومرفقة بصور تخيلية، أن نصائحها هي الوصفة السحرية للمرأة التي مازالت تعاني من “رؤية خطيبها السابق برفقة فتاة أخرى”، في الوقت الذي يحرمها “الشعور بالانتقام” من النوم أو عندما لا تستطيع التغلب على رغبتها في الإسراع لالتقاط سماعة الهاتف من أجل سماع صوته. بهذه الروح الساخرة، تمنت ماندانا لقارئة كتابها “الحظ السعيد” في طريق طويل مليء بالعقبات وشدت من أزرها، مؤكدة: “لقد تمكنت أنا من التغلب على أزمة عاطفية تعرضت لها، وهو ما يعني ان بإمكان كافة النساء تجاوزها أيضا”. نساء بلا رغبة في فعل أي شيء بعد انتهاء العلاقة العاطفية. تؤكد المؤلفة الأمريكية في لهجة عامية “أعلم أنه ليس لديك رغبة في فعل أي شئ، ولكن هذا لا يعني أن تتركي نفسك لليأس، لأنني أضمن لك أنك ستعودين إلى صفوف العازبات في أقصر فترة ممكنة”. وفي كتابها المكون من 208 صفحات تضمن كل صفحة منه نصيحة مرفقة بصورة استعارية ومناسبة لكل يوم من الأيام الـ100، تنصح ماندانا قارئاتها بقولها: “لا يجب الاتصال به ومطاردته أو إذلال نفسك وإهمال مظهرك وبدنك.. إبعدي هذه الأفكار عن رأسك وتحملي مرور الشهور الثلاثة الأولى دون أن تفقدي بسمتك حتى لو صعب عليك الأمر”. وتقول ماندانا في نصيحتها لليوم الأول “استيقظي.. إذهبي للعمل.. إبكي. لا تقرأي رسائله البريدية القديمة. لا تمكثي ونظرك مثبت على الهاتف. اخف صوره من فوق المكتب ولا تتصلي به واتصلي بأفضل صديقاتك واطلبي منها أن تقضي الليل معك.. ستفهمين قيمة ذلك في صباح اليوم التالي.. “. عالم من المشاعر المتناقضة وتؤكد ماندانا “عندما تركني صديقي، وجدت نفسي في عالم مليء بالمشاعر المتناقضة (غضب وعداء وانتقام وغيرها).. عالم تمكنت فيه من العثور على سلوى في اليوجا والدين والطعام والتدريبات والريجيم والمشروبات الكحولية وتنظيف البشرة والمانيكير والباديكير”. وأضافت الخبيرة الأمريكية في مقدمة أول مؤلفاتها “وجدت عزائي أيضا في عالم الحيوانات والمجلات والكتب والتليفزيون والأطباء النفسيين وكبرى المتاجر.. عالم كان ممكنا فيه أن أفقد سبعة كجم من وزني في أسبوع وازداد 30 في الأسبوع التالي”. ومن تجربتها، تعلمت ماندانا أن الرفقة كانت أمرا ضروريا في تلك الأوقات الصعبة عندما تستحوذ الأفكار المحبطة السوداء على فكر الفتاة، ولهذا السبب، قررت سرد نصائحها لتستفيد منها الأخريات. طبيب نفسي إلى جانبك يأتي ضمن نصائح ماندانا لليوم الرابع “الانتظام مع طبيب نفسي حتى يكون إلى جانبك عندما تضيق صديقاتك من الاستماع إلى شكواك بعد أسبوعين من التعرض للأزمة وأنت ما زلت وسط المعناة والظروف الصعبة”. وتتمثل نصيحة أخرى في “طباعة كافة الرسائل الإلكترونية دون قراءتها ووضعها في ظرف مع كافة صور الصديق السابق، فيما عدا أسوأ صورتين، مع جميع الهدايا التذكارية خلال علاقتكما، ثم إرسليها إلى والدتك لكي لا تريهم حتى تكوني مهيأة لذلك”. عند مرور الأسبوع الأول، تؤكد ماندانا أنه يحين الوقت لمسح رقم هاتف الصديق السابق وعنوانه من ذاكرة الهاتف المحمول واستبدالهما ببيانات شخص آخر، قائلة “حتى عندما ترغبين بشدة في الاتصال به، فلن يمكنك فعل ذلك”، فضلا عن التخلص من ملابسه في أكياس القمامة “وأنت تبكين.. فالبكاء وسيلة علاجية فعالة”، بحسب نصيحة ماندانا. وفي اليوم الـ16 ، تنصح الخبيرة ببدء الخروج لتناول العشاء مع الأصدقاء “ولكن حذار من الخروج مع زوجين.. تناولي كأسا من الشراب وتحدثي عنه، فحينئذ ربما لا تبكين.. ربما “، على حد قولها بلهجة ساخرة. أما في اليوم الـ23 “فيمكنك البدء في التسوق حتى تنفد الأموال ببطاقة ائتمانك فالنقود هي أقل ما يهمك في هذه الفترة”، كما تنصح بشراء حذاء بكعب شاهق الارتفاع ومستحيل ارتداءه قائلة “قد لا يكون أنسب اختيار ولكن هو ما يتطلبه الحفاظ على مظهر جسدك”. وها قد جاء اليوم الـ76 الذي ستقوم فيه المتضررة بعمل بطولي ومسلي للغاية: “صادقي صديقاته السابقات وانقديه أمامهن، فإذا كان سيئا لتبالغي قليلا، فلن يكلفك الأمر كثيرا”، وفقا لما ذكرته المصممة الأمريكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً