شرطة دبي تلقي القبض على قاتل طالبة الطب الباكستانية

شرطة دبي تلقي القبض على قاتل طالبة الطب الباكستانية

تمكنت شرطة دبي، عبر فرق البحث الجنائي والمطلوبين من ضبط باكستاني مطلوب لدولته، لقتله مواطنته طالبة كلية الطب عاصمة راني، وهي القضية التي شغلت الرأي العام ومواقع التواصل الاجتماعي في كل أنحاء باكستان، خاصة بعد هروب المذكور بعد ارتكابه الجريمة في أواخر يناير الماضي من باكستان، متنقلاً بين دول عدة قبل التعميم عليه.ثمَّن اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، سرعة تجاوب فرق البحث الجنائي وفرق إدارة المطلوبين مع التعاميم الواردة من الشرطة الجنائية الدولية «الانتربول»، والتعامل بجدية وسرعة، فور ورود النشرة الدولية لضبط المذكور، وتشكيل فريق للبحث والتحري عنه، تحسباً لدخوله الدولة، حتى كشف فعلياً عن مكان وجوده في إحدى المناطق، وتحديد ساعة الصفر وضبطه منذ أربعة أيام، رغم تغيير ملامحه، وكانت مفاجأة كبيرة له.وحذَّر اللواء المري المطلوبين في قضايا دولية، ويشكلون خطراً على الأمن العام من اتخاذ دولة الإمارات مكاناً لهم، مؤكداً أنه مجرد تفكيرهم فقط في هذا الأمر سيكونون «مخطئين»، لأن وزارة الداخلية، ممثلة بأجهزة الشرطة في مختلف إمارات الدولة ومنها شرطة دبي، لن تسمح بوجود أي مجرم أو متهم على أراضيها، بل سيواجه هؤلاء بحزم وسيتم ضبطهم مهما لجأوا لأساليب تمويه أو تغيير في الملامح والأشكال. وأضاف المري، إن رجال الشرطة ساهرون ولن تغفل أعينهم عن أي مطلوب في أية جريمة أن يحضر للدولة أو يحاول الإقامة على أراضيها.
تعاون
وفي السياق نفسه، تابع اللواء الخبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، عمل فرق البحث الجنائي والانتربول منذ ورود النشرة الدولية بل كان حريصاً على مشاركة تلك الفرق عند ضبط المتهم بعد تحديد مكان اختبائه، بعد قدومه من إحدى الدول الخليجية.وأكد أن هناك تعاوناً وتواصلاً دائمين بين شرطة دبي والشرطة الجنائية الدولية «الانتربول» وان الإمارات من الدول التي تتابع باهتمام جميع النشرات الدولية الصادرة من جميع دول العالم، بشأن المتورطين في ارتكاب الجرائم، فضلاً عن أن شرطة دبي مشهود لها بتعاونها الدائم في تبادل المعلومات بين الدول الأعضاء في المنظمة الدولية خاصة فيما يتعلق بالجرائم.
التفاصيل
وفي تفاصيل الجريمة قال المنصوري، إنه وردت مؤخراً نشرة دولية حمراء، بناء على طلب من السلطات الباكستانية، بضبط شخص يدعى مجاهد، مطلوب في جريمة قتل بشعة لطالبة كلية طب باكستانية تدعى عاصمة راني، عمرها 18 عاماً، حيث أطلق عليها ثلاث رصاصات أثناء عودتها من كليتها إلى منزلها، في السابع والعشرين من شهر يناير الماضي، وأن المذكور غادر باكستان بعد ارتكابه للجريمة مباشرة، متنقلاً بين دول عدة، آخرها كانت دولة خليجية، إلا أنه وردت معلومات إلى دولة باكستان، بتركه لتلك الدولة والتوجه إلى إحدى الدول المجاورة لها.وأكد المنصوري، أن تلك الجريمة شغلت الرأي العام الباكستاني لبشاعتها وانتشار فيديو للمجني عليها، أثناء لفظها لأنفاسها الأخيرة، وهي تنطق اسم الجاني لوالدتها أثناء مرافقتها في سيارة الإسعاف للمستشفى، وهو ما لاقى انتشاراً واسعاً في باكستان.وأشار إلى أنه فور ورود النشرة الدولية الحمراء بحق المذكور، شكّل فريق بحث وتحر من إدارة المطلوبين وإدارة البحث الجنائي، لجمع الاستدلالات، تحسباً لدخوله للدولة، وتبين فعلياً أن المتهم دخل الدولة، قبل ورود التعميم، وبمواصلة البحث عنه من قبل الفرق حدّد مكانه في إحدى مناطق الدولة، وحددت ساعة الصفر لدهمه ومفاجأته بالقبض عليه.
تغيير الملامح
وأكد المنصوري، أنه بجلب المتهم إلى الإدارة، تبين أنه غيّر ملامحه بحلق لحيته وشاربه، وتم التحقق من أنه هو المطلوب فعلياً، ووفقاً للمعلومات المتوافرة عن المطلوب فهو متهم في جريمة قتل أخرى، بالطريقة ذاتها في دولته، قبل ارتكابه للجريمة الأخيرة، وأن المتهم عمره 25 عاماً، وأنه وفقاً للمعلومات أيضاً، ارتكب جريمة قتل الطالبة لأنه تقدم للزواج بها، فرفضته، فانتقم منها بإنهاء حياتها بثلاث رصاصات، بعد اعتراض طريقها أثناء عودتها إلى منزلها في المنطقة التي تقطنها في باكستان.وأوضح أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية المطلوبة لتسليم المتهم لجهة طلبه، بناء على النشرة الدولية الصادرة بحقه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً