محمد بن حمدان يشهد خلوة الصغار بحديقة “أم الإمارات” في أبوظبي

محمد بن حمدان يشهد خلوة الصغار بحديقة “أم الإمارات” في أبوظبي

احتفلت دولة الإمارات بيوم الطفل الإماراتي بتوجيهات رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، بفعاليات أقامها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في حديقة “أم الإمارات” في أبوظبي تمثلت في إقامة خلوة الصغار، التي تضمنت 11 فعالية عبارة عن مجموعة من ورش العمل المتميزة للأطفال . وافتتح الاحتفال الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان بحضور وزير التربية والتعليم الإماراتي حسين الحمادي، ووزيرة دولة الإمارات للسعادة وجودة الحياة عهود الرومي، والأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة الريم عبد الله الفلاسي، وعدد من المسؤولين وجمهور من أولياء الامور وممثلي وسائل الإعلام في الدولة.جولة تفقديةوقام الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان ترافقه الريم الفلاسي بجولة على ورش الأطفال التي أقيمت بهذه المناسبة، واطلع على محاور هذه الورش من فن ورياضة وولاء للوطن وغيرها، واستمع إلى أفكار هؤلاء الصغار في مختلف توجهاتهم وطموحاتهم.وقدمت الريم الفلاسي شرحاً مختصراً عن كل ورشة ومحور للأطفال والهدف منها، للتعبير عما يجول بأذهان الأطفال، ومنحهم الحرية الكاملة في رسم هذه الطموحات.وعبّر الشيخ محمد بن حمدان عن إعجابه بما شاهده من تنظيم جيد لورش هؤلاء الأطفال، وتعدد المحاور التي يمارسونها من خلال هذه الورش، وشكر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على هذا الإعداد للورش ومحاورها.وأكدت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن هذا الاحتفال بالطفل الاماراتي جاء بناء على توجيهات الشيخة فاطمة بنت مبارك، بأن يكون في الخامس عشر من كل عام الذي يصادف مناسبة إصدار قانون حقوق الطفل وديمة ويصادف هذا العام أيضاً عام زايد الخير.وقالت إن الهدف من خلوة الصغار ومشاركة الاطفال من جميع إمارات الدولة في وضع خططهم أحلامهم وطموحاتهم، ومناقشة مواضيع مختلفة ويشارك فيها أطفال من أصحاب الهمم، وتهدف إلى إعداد جيل واعد وواثق من نفسه ومستعد ليتحمل المسؤولية في المستقبل.الاستراتيجية الوطنية للطفولةوأوضحت أن مشاركة الأطفال في هذه الخلوة تعتبر جزءاً أساسياً من الاستراتيجية الوطنية للطفولة، وتأتي تجسيداً لحرص المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على مشاركة الأطفال من جميع الفئات في فعاليات “يوم الطفل الإماراتي”، حيث تتوفر فرصة للاستماع إلى أحلامهم وطموحاتهم والتحديات التي يواجهونها ومساعدتهم في التغلب عليها.الاهتمام بالطفلوذكرت أن الاحتفالات بـ”يوم الطفل الإماراتي” والفعاليات المصاحبة له تأتي استكمالاً لمسيرة بدأها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي كان ينادي دائماً بالاهتمام بالطفل وتوفير جميع الوسائل والإمكانيات التي توفر له بيئة صالحة وسارت على نهجه القيادة الإماراتية الرشيدة برئاسة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومتابعة من ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.وتضمنت الورش المتميزة للأطفال 11 ورشة تحت مسمى “خلوة الصغار” بمشاركة 200 طفل من مختلف إمارات الدولة.وتشمل الخلوة أصحاب الهمم، وأبناء دار زايد للرعاية الأسرية، وركزت من خلال ورش العمل على إثراء معرفة الطفل وتعزيز قيم التسامح والولاء للوطن والحث على الابتكار، بحضور مجموعة من كبار الشخصيات في المجالات التي تغطيها ورش العمل.وغطت ورش عمل خلوة الصغار المواضيع التالية: الإبداع الفني والأدبي، والفن التشكيلي، والولاء للوطن، وحقوقي وواجباتي، والابتكار، والتسامح، والرياضة، والتكنولوجيا، والبيئة، والموسيقى، والإعلام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً