مراهقتان تودعان أسرتيهما على “فيسبوك” وتنتحران (صور وفيديو)

مراهقتان تودعان أسرتيهما على “فيسبوك” وتنتحران (صور وفيديو)

أقدمت مراهقتان روسيتان على الانتحار؛ عبر القفز من الطابق العاشر من البناية التي يقطنان بها بمدينة غيجفسك وسط روسيا، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وذكرت الصحيفة أن ماريا فينوغرادوفا (12 عامًا)، وقريبتها أناستازيا سفيتوزاروفا (15 عامًا)، عُثر عليهما، أمس الإثنين، على رصيف ثلجي تحت شقتهما، وقد فارقتا الحياة.
وفتحت الشرطة الروسية تحقيقًا بالحادثة، مشتبهةً تورطهما بلعبة الحوت الأزرق القاتلة، أو اتصالهما مع جماعات انتحارية سعت لاستغلال مشاعرهما وتوجيههما لقتل نفسيهما، حيث بدأت بفحص هواتفهما وأجهزة الحواسيب الخاصة بهما.
وأفاد أصدقاء المُراهقتين للشرطة، بأن فينوغرادوفا أقامت علاقة مع صبي دون السن القانوني، ومنعتها والدتها من التواصل معه، أما سفيتوزاروفا فأخبرتهم مؤخرًا باكتئابها الشديد.
وقبل انتحارهما بثوان، نشرت ماريا عبر صفحتها على فيسبوك صورةً لصديقها، ورسالة له مع ابتسامات وقلوب، وكتبت: “سامحني أرجوك، أحبك كثيرًا، أعلم أنك ستجد شخصًا أفضل مني”، أما أناستازيا، فسّجلت فيديو قالت فيه: “وداعًا للجميع، أحبكم جميعًا”.
يُذكر أن مُكافحة الجريمة الروسية، حذّرت سابقًا؛ بعد اكتشافها نهاية العام الماضي 2017 م، 1339 مجموعة انتحارية على الإنترنت، نشرت أكثر من 200 منشور يشجع على الانتحار، ويتابعها أكثر من 12 ألف شخص.
جراء ذلك؛ اعتقلت الشرطة الروسية، مسؤولي المجموعات والذين وصل عددهم إلى 19 شخصًا، ويسمون العقل المدبر، حيث يختارون الضعفاء والشباب غير السعداء على شبكة الإنترنت، وكمثال ” في لعبة الحوت الأزرق، يطلب المشرفون عليها من اللاعب تأدية 50 مهمة، والتي تنتهي بإيذاء نفسه والانتحار”.

embedded content

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً