الحبس والإبعاد لمتهمين هربا الألماس داخل أحشائهما

الحبس والإبعاد لمتهمين هربا الألماس داخل أحشائهما

عاقبت محكمة أبوظبي الابتدائية دائرة السياحة متهمين من جنسية عربية بالحبس لمدة شهرين وتغريمهما مبلغ 30 ألف درهم مع الامر بإبعادهما إلى خارجة الدولة ومصادرة الألماس المضبوط، بعدما ادانت الأول بتهريب 329 جراما من الالماس الخام بداخل احشائه تقدر قيمتها بـ 360 ألف درهم، والثاني بتهريب 452 جراما من الألماس بأحشائه، تقدر قيمتها بـ 450 ألف درهم.
وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهمين إلى القضاء بعد أن ضبطت السلطات الأمنية في تاريخ 22 نوفمبر الماضي المتهمين أثناء دخولهما إلى الدولة عبر مطار أبوظبي الدولي، حيث اشتبه ضابط التفتيش في الجمارك، بالمتهم الأول، فقام باستيقافه وتفتيشه يدوياً ثم مرره داخل جهاز لفحص جسده اظهر وجود الألماس في احشائه.
بعد ذلك اقتاد المفتش المتهم الأول إلى غرفة وطلب منه اخراج ما في احشائه، كما تبين من خلال عملية التفتيش حيازة المتهم لمخدر “البروزلام” العقلي، ومن خلال التحري ومتابعة خط دخول ومرور المتهم بداخل المطار، اتضح وجود شخص اخر برفقته هو المتهم الثاني.
وعلى الفور طلب رجل التفتيش من افراد امن المطار استيقاف المتهم الثاني الذي كان يهم بمغادرة عبر احدى مركبات النقل، حيث تم اصطحابه الى غرفة التفتيش وضبط كميات الألماس المهربة في أحشائه، لتتم احالته إلى المحكمة التي ادانتهم وقضت بحبسهم.
لم يلق هذا الحكم قبولا لدى المتهمين فقدما استئنافا عليه امام محكمة استئناف أبوظبي، وقالت المحامية عبير الدهماني الحاضرة معهما إن اعترافات موكليها كانت وليدة الاكراه المعنوي والنفسي ونتيجة تهديدهما والتغرير بهما بانه سيتم تبرئة ساحتهما في حال اقرا بالتهم المنسوبة اليهما.
ودفعت ببطلان إجراءات القبض والتفتيش وبطلان الدليل المتحصل منهما وما تلاهما من إجراءات لوقوعهما في غير الحالات المصرح بها قانونا، مقدمة حافظة مستندات تتضمن احكاما من محاكم النقض ومذكرة دفاعية شارحة لملابسات القضية، ملتمسة من هيئة المحكمة إلغاء حكم الحبس والقضاء ببراة موكليها، لتقرر المحكمة حجز الدعوى للحكم المتوقع صدوره يوم غدٍ الثلاثاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً