لماذا لم تلبس ميدلتون الأسود في حفل البافتا؟

لماذا لم تلبس ميدلتون الأسود في حفل البافتا؟

تسببت إطلالة دوقة كامبريدغ “كيت ميدلتون”، بتعريضها لحملة من الانتقادات والتكهنات والتساؤلات من مسخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تساؤلوا لماذا تجنبت الظهور باللون الأسود، لإظهار دعمها لإحدى الحملات المناهضة للتحرش الجنسي. اختارت “كيت ميدلتون” الظهور في الحفل، بإطلالة ملكية ناعمة بفستان باللون الأخضر الداكن، من توقيع مصممة الأزياء جيني باكيهام، متجنبة بذلك اللون الأسود، بحسب ما تم الإعلان عنه في بروتوكول ضمني بين جميع الحضور في حفل توزيع جوائز البافتا، وذلك في خطوة تضامنية مع حركة “مي تو” المناهضة لأعمال التمييز والتحرش الجنسي ضد النساء.وأفادت تقارير إعلامية أن ميدلتون اضطرت إلى الالتزام بالبرتوكولات والتقاليد الملكية المتبعة في القصر الملكي، والتي لا تسمح لأي فرد من العائلة المالكة، ارتداء أي لباس بهدف التعبير أو دعم فكرة سياسية معينة، كما أنه من غير المسموح ارتداء الأسود، إلا عند تشييع جنازة أو عند إحياء الذكرى السنوية لوفاة.في المقابل، دافع البعض عن اختيار كيت ميدلتون، موضحين أنها حاولت الالتزام بالقوانين الملكية، إلاّ أنها حاولت في المقابل إظهار دعمها للحملات النسائية المناهضة للتحرش، ضمنياً، من خلال ارتداء حزام وحقيبة كلتش باللون الأسود.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً