إنقاذ حياة إماراتية ثلاثينية من حالة تسمم دموي

إنقاذ حياة إماراتية ثلاثينية من حالة تسمم دموي

أنقذ أطباء متخصصون بمستشفى صقر في رأس الخيمة، أمس الأول، سيدة مواطنة، تبلغ 38 عاماً، من خطر الموت، إثر إصابتها بحالة «تسمم دموي»، وصفها الأطباء بأنها خطرة، ويفارق 50 في المئة من المصابين بها الحياة.وقال د. عبد الله النعيمي، مدير منطقة رأس الخيمة الطبية: إن الحالة الخطِرة، التي أصيبت بها الشابة المواطنة، ترجع إلى التهاب في المسالك البولية وانسداد في الكلية اليمنى، جراء وجود «حصاة» في الحالب، لتأخذ حالتها الصحية بالتدهور تدريجياً، اعتباراً من الجمعة الماضية، ليبادر أطباء المنطقة أولاً إلى تشخيص حالتها، وإخضاعها للأشعة المقطعية والفحوص الطبية المنشودة، ما أظهر إصابتها ب«تسمم دموي» شديد، أدى لقصور حاد في وظائف الكلى والكبد والنخاع الشوكي، وهبوط حاد في الدورة الدموية، ما استدعى التدخل الجراحي الفوري باستخدام «المنظار».وأشار د. النعيمي إلى أن الفريق الطبي بمستشفى صقر الحكومي أجرى عملية جراحية تنظيرية، دقيقة وحساسة، للمريضة، استغرقت أقل من ساعة، بواسطة «منظار»، لتحريك «الحصاة» داخل جسمها، وركب «دعامة» داخلية للكلى، لتفريغها من «البول»، فيما تبين، خلال الجراحة التنظيرية، وجود «صديد» متراكم داخل الكلى، ولجأ الأطباء إلى استخدام مكثف للأشعة أثناء استخدام المنظار؛ للاستدلال على موقع «الحصاة» و«تركيب الدعامة»، معتبراً أن التشخيص السليم لحالة المريضة الإماراتية، والتدخل الطبي السريع وخضوعها للعملية المناسبة فوراً قاد إجمالاً إلى إنقاذ حياتها.وأوضح محمد راشد بن ارشيد، مدير مستشفى صقر، أن المريضة دخلت المستشفى في الثالثة والنصف من ظهر «الاثنين» الماضي، بعد أن توجهت لمستشفيين آخرين، وفق «التاريخ المرضي» لصاحبة الحالة الخطِرة، من دون التوصل لعلاج لحالتها، حولت بعدها إلى مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله في رأس الخيمة، الذي أجرى لها الإجراءات الطبية المنشودة، قبل تحويلها لمستشفى صقر.وأكد د. وائل طوسون، رئيس الفريق الطبي، الذي أجرى الجراحة التنظيرية، تماثل الشابة المريضة للشفاء وتحسن حالتها العامة بصورة كبيرة جداً، بعد 4 أيام من الألم والمعاناة، في حين أخذت وظائف الكلى في التحسن، ومن المقرر أن تبقى على «سرير الشفاء» في المستشفى حتى شفائها بصورة كاملة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً