الأمم المتحدة تشيد بالدعم الإماراتي والسعودي لليمن

الأمم المتحدة تشيد بالدعم الإماراتي والسعودي لليمن

أشادت منظمة الأمم المتحدة بتعهد دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية بتقديم دعم مالي يقدّر بمليار دولار لمصلحة العمل الإنساني في اليمن، في وقت وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حقائب مدرسية على طلاب المدارس في الخوخة بمحافظة الحديدة.
وأشادت المنظمة بتعهد دولة الإمارات و السعودية بتقديم دعم مالي يقدّر بمليار دولار لمصلحة العمل الإنساني في اليمن، إلى جانب التزامهما بتوفير مبلغ إضافي قدره 500 مليون دولار من مانحين آخرين في المنطقة.
وأوضح مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للمنظمة الدولية للشؤون الإنسانية، منسق إغاثة الطوارئ، في بيان صدر في جنيف أمس، أن الإمارات والسعودية ستمدّان المنظمة بمبلغ 930 مليون دولار بحلول 31 مارس المقبل لدعم خطة العمل الإنساني في اليمن لعام 2018، ونوه بأن هذه الأموال ستستخدم لتلبية الاحتياجات الأساسية لليمنيين فقط. ولفت إلى أن البلدين سيقدّمان تمويلاً إضافياً قدره 70 مليون دولار، من أجل دعم إعادة تأهيل الموانئ والهياكل الأساسية اليمنية، باعتبار ذلك جزءاً من خطة العمليات الإنسانية الشاملة الصادرة في يناير 2018 عن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.
وأشار لوكوك إلى أن ما ستقدّمه الإمارات والسعودية يمثل قرابة ثلث المبلغ الإجمالي المطلوب لخطة الاستجابة الإنسانية وقدره 2.96 مليار دولار.

وذكر المسؤول الدولي أنه لدى وصول التمويل بالكامل فإن الأمم المتحدة والشركاء سيقدمون ضمن المساعدات الآخرى أغذية طوارئ لأكثر من 8.5 مليون يمني وخدمات تغذية لـ 5.6 مليون طفل إلى جانب النساء الحوامل والأمهات، إضافة إلى توفير المياه الصالحة للشرب لحوالي 5.4 مليون شخص، موضحا أن الأمم المتحدة وشركاءها سيعيدون تأهيل أكثر من 1400 مدرسة و650 مرفقا صحيا فى اليمن.
ودعا البيان المانحين الآخرين إلى المساهمة فى الخطة الانسانية لليمن قبيل المؤتمر الدولي لإعلان التبرعات لليمن الذى يعقد فى جنيف فى 3 أبريل المقبل.
توزيع الحقائب
إلى ذلك، وبدعم ومساندة من القوات المسلحة الإماراتية، وزعت فرق الهلال الأحمر الإماراتي آلاف الحقائب إضافة إلى المستلزمات المدرسية على طلاب وطالبات مدارس مديرية الخوخة الواقعة على الساحل الغربي لليمن، وذلك ضمن البرامج الإنسانية والإغاثية المقدمة من دولة الإمارات إلى الشعب اليمني الشقيق وجهودها المبذولة لدعم العملية التعليمية ومساعدة الطلاب على مواصلة التعليم والارتقاء بمخرجاته.
وجاءت الحقائب والمستلزمات المدرسية في وقت تعاني فيه معظم الأسر معوقات اقتصادية نتيجة الممارسات الإرهابية لميليشيات الحوثي الإيرانية والأوضاع الإنسانية الصعبة التي يمر بها اليمن.
وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي لليمن، راشد الخاطري، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»، إن توزيع الحقائب والمستلزمات المدرسية على طلاب مدارس الخوخة يؤكد اهتمام دولة الإمارات بتحسين العملية التعليمية في اليمن وذلك بتوجيهات مستمرة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وحرص سموه الدائم على تقديم المساعدات وإغاثة الأشقاء في اليمن.
من جانبها تقدمت مديرة مدرسة الخوخة، أروى أحمد ناصر، بالشكر إلى دولة الإمارات ودول التحالف العربي على حضورهم وتقديم الدعم إلى مديرية الخوخة وتفقد احتياجات وأمور الطلاب وتوزيع الحقائب والمستلزمات المدرسية. وقالت في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»، إن الطلاب انتظموا في الدراسة بعد فترة انقطاع نتيجة الأحداث والظروف الصعبة التي يمر بها اليمن حيث كان لدولة الإمارات دور كبير في انتظام الدراسة ودعم العملية التعليمية في مديرية الخوخة ورفع مستوى التعليم في اليمن بشكل عام.
الكوكباني لـ « »: إمارات العطاء معنا
قال قائد اللواء الأول في المقاومة التهامية، العميد أحمد الكوكباني في تصريح لـ «البيان»، إن ما قدمته هيئة الهلال الأحمر هو جزء من دعم دولة الإمارات لأبناء المناطق المحررة في تهامة واليمن ككل، وبالإضافة إلى الأعمال الإنسانية العظيمة التي تنفذها الهيئة، تقدم القوات المسلحة الإماراتية دعماً سخياً وإسناداً مباشراً للجيش الوطني والمقاومة في كل الجبهات، وأضاف الكوكباني: إمارات الخير والعطاء تقف إلى جانبنا في كل الظروف والأحوال وتواكب الانتصارات بالمشاريع المهمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً