هرمون الحب وتأثيره على الجسم

هرمون الحب وتأثيره على الجسم

مشاعر الحب هي الارق والاجمل والاكثر صفاءا في العالم، وهي بالتأكيد افضل ما يمكن ان يمر به اي انسان على وجه الارض. 

فالحب يرتقي بنا نحو عوالم مختلفة اجمل، ويجعلنا نطير من الفرح لاقل حركة او كلمة او خبر نسمعه ممن نحب، هو الشعور الخالص الذي يفرح القلب ويجعل التثور تشرق بابتسامات غير مفهومة احيانا، وهو ايضا الدافع الذي يدفع قلوبنا للنبض بقوة وحماس مستغربين.

وربما لهذا السبب تم تخصيص يوم اطلق عليه عيد الحب، حيث يتبارى المحبون في التعبير عن مشاعرهم تجاه بعضهم البعض اما بالكلمات والمعايدات او بالهدايا التي تحمل اللون الاحمر بمعظمها وذلك بدافع من شيء واحد فقط.

انه ببساطة هرمون الحب، الذي سوف نتحدث عنه اليوم من وجهة نظر طبية لكن مليئة بالحب والمشاعر الجياشة.

هرمون الحب وتأثيره على الجسم

هو هرمون الاوكسيتوسين الذي تفرزه الغدة النخامية الموجودة في منطقة ما تحت المهاد الموجودة في المخ. وتقوم هذه الغدة بافراز العديد من الاحماض الامينية التي تساعد هرمون الاوكسيتوسين على القيام بوظائف عدة منها العاطفة والشعور، كما انه ايضا يحفز هرمون الامومة المسؤول عن الانجاب والرضاعة الطبيعية.

ومن وظائف هرمون الاوكسيتوسين ايضا، تعزيز الاستقرار النفسي ويمكن ان نجده عند الجنسين انما بنسب متفاوتة.

ماذا يحصل للجسم عند الوقوع بالحب؟

يتسبب الوقوع بالحب بعدد من الاعراض المحببة للقلب، وافراز بعض الهرمونات على الشكل التالي:

•    الادمان على الحب وعدم القدرة على العيش باستقرار في غياب الشخص المعشوق. ويحدث ذلك نتيجة افراز هرمون الدوبامين والمسؤول عن سعادة الدماغ. وعند الوقوع بالحب، يبدأ افراز هذا الهرمون ليحافظ على مشاعر السعادة والحيوية عند الشخص الواقع بالحب، ويبدأ في المراحل الاولى للوقوع الحب ويمكن ان يستمر لمراحل متقدمة.

•    الاوكسيتوسين وهو الهرمون المسؤول عن بث مشاعر الهدوء والطمأنينة والحب، ويزيد افراز هذا الهرمون عند تلاقي الحبيبن ان من خلال الملامسة او العناق.

•    التوستوستيرون وهو هرمون رجالي بشكل خاص لكن يتم افرازه عند الرجال والنساء على حد سواء انما بنسبة اكبر عند الرجل، ويحدث ذلك اثناء تقارب الحبيبين.

•    النورادرينالين، ويفرز هذا الهرمون عند روية الشخص الذي نحب وهو مسؤول عن تسارع نبضات القلب والارتباك وارتفاع درجة حرارة الجسم اضافة الى التعرق والتلعثم وجفاف الفم.

•    الفيرومونات وهي نواقل كيميائية داخل الجسم، يسود الاعتقاد انها مسؤولة بشكل كبير عن الانجذاب الجسدي بين الاحبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً