دراسة علمية تربط بين العزلة الاجتماعية وخطر الوفاة

دراسة علمية تربط بين العزلة الاجتماعية وخطر الوفاة

دائما ما يبحث الاخصائيين النفسين عن كل ما كل ما يمكن أن تؤثر به الصحة النفسية على الصحة، بهدف الربط بينهما لإيجاد تفسير لحدوث حالات صحية مع أناس دون غيرهم، وتطبيقا لذلك أكد مختصين أن العزلة الاجتماعية وما بها من تأثير نفسي ترتبط بارتفاع نسبة التعرض للوفاة بنسبة 30%.

العزلة الاجتماعية وخطر الوفاة:

في دراسة نشرتها جامعة كوينز لاند الأسترالية بينت فيها أن الشعور بالوحدة يزيد من خطر الوفاة بنسبة 30% عند الذين يعانون منها في سن ال35 مقارنة بمن يمتلكون علاقات اجتماعية وأسرية ناجحة.

 كما أن لبعض السلوكيات اليومية تأثيرا على الصحة أيضا، إذ يرى علماء النفس أن العزوف عن الزواج مثلا والوحدة يؤديان لمشكلات صحية خطيرة أهمها الاكتئاب وأمراض القلب.

وخلصت الدراسة أن العزلة الاجتماعية أشد ضررا على صحة الإنسان من التدخين و التلوث البيئي.

أضرار العزلة الاجتماعية:

ذكرت مجموعة من الدراسات أضرار العزلة الاجتماعية وهي:
تقلل مناعة الجسم ضد الأمراض.
تزيد من الإصابة بالأمراض النفسية.
تقلل من استجابة الجسم لأي علاجات طبية أو نفسية.
وجود رابط بين العزلة وازدياد الجينات المسؤولة عن الإصابة بالالتهابات.
العزلة الاجتماعية تقلل من الشفاء من الأمراض.
ترتبط باضطرابات النوم.
العزلة الاجتماعية لها علاقة بزيادة الوزن و السمنة.
الشيخوخة المبكرة من مضاعفات العزلة الاجتماعية.
واخيرا العزلة الاجتماعية ترفع من نسبة الوفاة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً