الوحدة يسعى لكشف غموض لوكوموتيف اليوم

الوحدة يسعى لكشف غموض لوكوموتيف اليوم

يبحث الوحدة عن أول فوز على الأندية الأوزبكية، عندما يحل ضيفاً على لوكوموتيف في الثالثة من مساء اليوم، في استهلال مباريات المجموعة الثانية بدوري أبطال آسيا، والتي يستضيفها الأخير على ملعبه.
والمواجهة هي الثامنة للعنابي مع الأندية الأوزبكية، والأولى مع مضيفه «الغامض»، خلال تاريخ مشاركاته العشر السابقة والتي غادر فيها من الأدوار التمهيدية مرتين عند ظهوره الأول عام 2000 وفي 2015، بينما لعب بدور المجموعات 8 مرات وكانت أفضل مشاركة للعنابي فيها في نسخة 2007 والتي بلغ فيها نصف النهائي.
وكان اللقاء الأول لـ«أصحاب السعادة» مع الأندية الأوزبكية في 2002 في ربع نهائي غربي آسيا لبطولة الأندية الأسيوية (المسمى القديم لدوري الأبطال)، وكانت أمام ناساف في أبوظبي، وخسرها العنابي (1 ـ 2)، وفي نسخة 2004 واجه بختاكور وتعادل معه في أبوظبي (1 ـ 1) قبل أن يخسر أمامه إياباً (0 ـ 4)، ثم التقى بعد ذلك بونيودكور في نسختي 2010 التي خسر فيها ذهاباً وإياباً (1 ـ 2 و1ـ 4) وفي 2011 وتعادل في أبوظبي (1 ـ 1) وخسر في طشقند (2 ـ 3).
لذلك تمثل المباراة تحدياً خاصاً للوحدة الذي رغم غياب 6 من لاعبيه المهمين (الغافري وبرغش وباتنا وتيجالي وشانج ريم وخالد باوزير)، إلا أن طموحات الفريق كبيرة في العودة بنتيجة إيجابية تكون بداية جيدة للفريق في البطولة هذا العام، واستمراراً للمستويات العالية التي يقدمها الفريق في المسابقات المحلية.
والفريق يقبل على اللقاء بمعنويات عالية وبحالة فنية وبدنية جيدة، حيث اختتم تحضيراته للمباراة أمس، على ملعب لوكوموتيف (ملعب المباراة) وسط درجة حرارة بلغت 6 درجات، وضع خلاله الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الفريق لمساته الأخيرة على الخطة التي يعتمد عليها في المباراة.

ثنائية
أما لوكوموتيف حامل لقب الثنائية (الدوري والكأس) فيتطلع لبداية جيدة تكون دافعاً للوصول بعيداً في البطولة التي كانت أفضل إنجاز له ربع النهائي في 2016، وتعتبر المواجهة هي أول مباراة رسمية للفريق هذا العام، حيث ينطلق الموسم المحلي مارس المقبل، وقد بدأ لوكوموتيف تحضيراته من الأسبوع الأول في يناير بمعسكرين خارجيين في تركيا ودبي، قبل أن يعود إلى بلاده لاستكمال الإعداد، وخاض خلال الفترة الماضية 6 مباريات ودية.
وأجرى الفريق حركة تغيير كبيرة في صفوف لاعبيه، وقام باستقطاب 14 لاعباً في بداية العام الحالي أبرزهم رشيدوف (لاعب الجزيرة) والكوري الجنوبي شو سوك والبرازيلي نيفالدو والصربي زاليتش.
غموض
أشار الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوحدة إلى غموض لوكوموتيف الذي لم يخض أي مباراة رسمية له منذ إسدال الستار على موسمه المحلي في الأسبوع الأول من ديسمبر الماضي، لكنه شدد على أن ذلك لا يشكل مصدر إزعاج لأن الأهم بالنسبة له هو كيف يلعب الوحدة ويحقق الفوز، مؤكداً أن العنابي لم يحضر إلى أوزبكستان لكي يخسر.
وقال ريجيكامب: صحيح نفتقد بعض العناصر بسبب المرض والإصابة، ولو حضروا لكنا أكثر قوة، لكنني أثق بالعناصر الموجودة وبقدرتها على الأداء بشكل قوي خلال الـ90 دقيقة، لأننا حضرنا للمنافسة من أول مباراة، نلعب في بطولات مختلفة وفي جميعها تهمنا المنافسة.
وأكمل: نخوض كل 4 أيام مباراة، ونعرف صعوبة الأمر، لكن ذلك لا يمنعنا من التخطيط والعمل بجدية من أجل الفوز في كل مباراة نلعبها، المنافس صحيح أنه لم يلعب مباراة رسمية قبل هذه المباراة، لكنه يملك لاعبين أصحاب خبرة، وكما أشرت المهم بالنسبة لي كيف يلعب فريقي، وثقتي كبيرة بجميع اللاعبين وبقدرتهم على تنفيذ المطلوب منهم، والمباراة المهمة جداً.
وبسؤاله عن راشيدوف لاعب الجزيرة المنتقل حديثاً إلى لوكوموتيف قال: هو لاعب مميز نعرفه جيداً، ويعتبر مكسب للوكوموتيف، صحيح أنه لم يشارك معه حتى الآن في مباراة تنافسية، لكنه لاعب جيد في كل الأحوال. وتطرق ريجيكامب في المؤتمر الصحفي إلى صغر حجم ملعب لوكوموتيف وإلى الطقس البارد وقال سنرى كيف يمكننا أن نجد الحلول المناسبة.
معرفة
أوضح الأوزبكي اندريه ميكلايف مدرب لوكوموتيف أنه تابع جميع مباريات العنابي في الفترة الماضية ويعرف كل كبيرة وصغيرة عنه مشيراً إلى أن عدم وجود بعض اللاعبين الأساسيين مع الفريق وبشكل خاص 3 من المحترفين الأجانب في إشارة إلى تيغالي وشانغ وباتنا،، لن يجعله وفريقه يستهينون بالمواجهة وخاصة أنها أول لقاء رسمي لفريقه في الموسم، مشيراً إلى أن فريقه لا يخاف أو يهاب مواجهة الوحدة الذي يعد من أفضل الأندية في الإمارات.

وقال: تحضيراتنا جيدة للموسم بشكل عام واستقطبنا 6 لاعبين جدد، وخضنا 6 مباريات ودية، أعتقد أنها ساهمت في رفع لياقة المباريات عند اللاعبين، ليس لدينا مشاكل باستثناء عدم خوض مباريات رسمية في الفترة الماضية، لكننا نأمل ألا يكون تأثير ذلك كبيراً في الفريق وأن نحقق الفوز.
استاد صغير
تبلغ سعة استاد لوكوموتيف 8 آلاف مشجع فقط، وتقترب مدرجاته كثيراً من الملعب وهو ما يجعل من تأثير الجمهور كبيراً في المباراة رغم قلة عدد مقاعده.

اهتمام
سفير الدولة يستقبل بعثة العنابي في المطار
استقبل محمد المحيربي سفير الدولة في أوزبكستان والقنصل راشد المزروعي بعثة الوحدة في المطار أول من أمس، ورافقاها إلى الفندق، كما حرصت السفارة على توفير كل الدعم للفريق.
المحيربي رحب بالعنابي وتمنى له التوفيق في مهمته، وقال: الوحدة فريق عريق وصاحب إنجازات عديدة، وليست المرة الأولى التي يزور فيها أوزبكستان، هو منافس على البطولات المحلية هذا الموسم ونتمنى أن يتوج تميزه بنتيجة إيجابية تكون بمثابة انطلاقة له في البطولة القارية التي نتمنى التوفيق فيها لكل ممثلينا.
وأضاف: من الجيد أن درجة الحرارة ارتفعت قليلا لتصل إلى 6 و7 درجات فوق الصفر بعدما كانت تحت الصفر ، لكن على كل الأحوال، فإن لاعبي الوحدة معتادون على مثل هذه الظروف والمباراة 90 دقيقة نأمل أن يكونوا خلالها في قمة عطائهم وأن يحققوا نتيجة جيدة. طشقند – البيان الرياضي
هدف
جوجاك: نخطط للذهاب بعيداً
أكد الدولي بلازيس جوجاك لاعب الوحدة أنه وزملاءه لديهم الرغبة في الذهاب بعيدا في دوري الأبطال هذا العام، وتجاوز مرحلة المجموعات، بعد التجربة الجيدة التي خاضها العنابي في العام الماضي، التي قدم فيها مستويات عالية لكن الحظ لم يكن بجانبه. وقال: نخوض مباراة صعبة، وفي طقس مختلف، وستكون تجربة جيدة لنا، نسعى للعودة إلى أبوظبي بنتيجة إيجابية. طشقند – البيان الرياضي

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً