الإطاحة بتشكيل عصابي متخصص بسرقة المحلات التجارية في المدام

الإطاحة بتشكيل عصابي متخصص بسرقة المحلات التجارية في المدام

تمكنت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى بشرطة الشارقة من الإطاحة بتشكيل عصابي  مكون من أربعة باكستانيين يتزعمهم المدعو ( م . أ . ح ) متخصصون بكسر وسرقة المحلات التجارية ، بعد قيامهم بكسر وسرقة عدد من محلات بيع الهواتف المتحركة بمنطقة المدام
وتفصيلا أوضح الرائد عبدالله سليمان المليح رئيس قسم التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى بالإنابة ، أن  بلاغا ورد إلى مركز شرطة المدام من صاحب أحد محلات تجارة الهواتف يفيد بتعرض محله للكسر وسرقة مجموعة من الهواتف المتحركة والإكسسوارات تقدر قيمتها بحوالي أربعة وعشرين ألف درهم ، وعلى الفور انتقل إلى الموقع المذكور فريق من رجال التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى حيث قاموا بمعاينة المحل والتعرف على الأسلوب الجرمي المتبع في تنفيذ الجريمة
وفي ضوء المعلومات الأولية التي توفرت لدى الفريق فقد تابع عمله في البحث عن مرتكبي الجريمة ، وتمكن من تحديد هوية شخص من الجنسية الباكستانية يشتبه بأنه على علاقة بالجريمة ، وبالقبض على المشتبه به ويدعى ( م . س . أ ) فقد تم العثور بحوزته على حقيبة بداخلها مجموعة من الهواتف والإكسسوارات – تبين أنها تعود للمحل المسروق –  بالإضافة إلى مجموعة من الساعات وقفازات اليد  ،  وبالتحقيق معه فقد اعترف بقيامه بسرقة المحل المذكور بالإشتراك مع شخصين آخرين من جنسيته وبمساعدة شخص رابع متخصص في كسر المحلات التجارية هو الذي يتولى قيادتهم ..
وبمتابعة البحث والتحري فقد تم القبض على بقية أفراد التشكيل العصابي ، وبالتحقيق معهم فقد اعترفوا بتورطهم في كسر وسرقة عدد من المحلات التجارية بمنطقة المدام وبعض إمارات الدولة الأخرى  ،  وبالتدقيق على المتهمين فقد تبين أن اثنين منهم قدما إلى الدولة بتأشيرتي زيارة
وبناء على اعترافات المتهمين فقد تم توقيفهم وإحالتهم إلى النيابة العامة بالمنطقة الوسطى
وأهاب العقيد احمد محمد بن درويش مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى بأصحاب المحلات التجارية بتعزيز التدابير المتعلقة بحماية محلاتهم من السرقة ، وتركيب كاميرات المراقبة الأمنية ، كما طالب بسرعة الإبلاغ عن السرقات التي تتعرض لها المحلات التجارية حتى في حال تعرضت أقفال المحل للعبث  أو محاولة الكسر دون وقوع السرقة ، وتجنب المساس بالآثار المادية أو البصمات التي يتركها الجناة في مسرح الجريمة ..  مما يساعد على الكشف عن مرتكبي الجرائم وتحديد هوياتهم وضبطهم بالسرعة المطلوبة .  

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً