كيف تؤثر الألوان على شهيتك؟

كيف تؤثر الألوان على شهيتك؟

تؤثّر الألوان بشكلٍ مباشر على شهيّة الأفراد؛ فإنّها قد تعمل على قطع شهيّتهم بينما تعمل غيرها على تعزيز الشهية والإقبال بشكلٍ كبير على الطّعام. نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز 7 ألوانٍ أساسيّة ونستعرض تأثيرها على الشّهية.

 

الأسود

 

يعمل اللون الأسود على قطع الشهية؛ فمن المعروف عن هذا اللون أنّه قاطع الشّهية الأوّل لذلك لا نرى أيّ أطباقٍ سوداء ولا شراشف من هذا اللون في المطاعم أو في المطبخ.

كما أنّ الوجبات الغذائيّة غالباً ما تغيب سيطرة اللون الأسود عن مظهرها الإجماليّ.

 

الأبيض

 

على عكس اللون الأسود، فإنّ الأبيض يُشجّع المرء على تناول الطّعام ويفتح الشهية على التهامه.

فإلى جانب ما هو معروف عن اللون الأبيض في الحياة العامّة وتعبيره عن السعادة والنقاء والصدق، يأخذ السيط المميّز بين كلّ الألوان في ما يتعلّق بفتح الشّهية على الطّعام؛ لذلك تعمد المطاعم وغالبية ربّات المنزل إلى استخدام الأطباق والشراشف ذات اللون الأبيض.

 

الأحمر

 

يدلّ هذا اللون عادةً على الطّاقة والحيوية والنّشاط، ومن المعروف عنه أنّه يساهم في زيادة سرعة دقّات القلب ويزيد الشّعور بالجوع. من هنا، بات السّبب وراء لجوء المطاعم إلى اللون الاحمر على الطاولات أو الجدران واضحاً.

 

 

الأصفر

 

يجهل كثيرون حقيقة أنّ اللون الأصفر يرمز إلى السّعادة؛ فمعظم الأشخاص يشعرون بالفرح عند النّظر إلى هذا اللون، وبالتّالي عند شعور الفرد بالسعادة لا بدّ أنّه سيميل إلى الإكثار من كمّية الطعام الذي يتناوله.

 

البرتقالي

 

يلعب اللون البرتقالي دوراً شبيهاً باللون الأحمر؛ أي انّه يزيد من الإحساس بالجوع، فهو يذكّر الفرد بالمأكولات الصحّية مثل البرتقال والجزر وغيرها.

 

البنفسجي والأزرق

 

هذان اللونان على الرّغم من شعبيّتهما الكبيرة، إلا أنّهما يقطعان الشّهية ويقلّلان من كمّية استهلاك الطّعام.

 

الأخضر

 

يزيد اللون الأخضر من قبول الأشخاص على الطّعام، خصوصاً المأكولات التي تتمتّع بهذا اللون، الذي يرمز بالدّرجة الأولى إلى الخضار مثل الخس والخيار وغيرها.

 

بالإضافة إلى أنّ الألوان المحيطة بالإنسان تلعب دوراً أساسيّاً في إقباله على الطّعام أو امتناعه عنه، إلا أنّ ألوان الأغذية نفسها تؤثّر أيضاً في شهيّته.

 

لقراءة المزيد عن الشهية إضغطوا على الروابط التالية:

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً