4 أسباب أساسية تقف وراء السلبيّة المفرطة عند طفلكم!

4 أسباب أساسية تقف وراء السلبيّة المفرطة عند طفلكم!

مما لا شكّ فيه أن التربية عند الطفل هي من أكثر المواضيع الهامة التي تعني الاهل وتشغل بالهم وتثير اهتمامهم، وهنا نشير الى أن لكل طفل بعض العادات الخاطئة والسلبية في سلوكه، وذلك نتيجة أسباب كثيرة، تتعلق بالبيئة التي يعيش فيها وأسلوب تربية أهله له. وفي هذا الموضوع من موقع صحتي، سنعرض أهم الاسباب التي تؤدي الى السلبية عند الطفل:

 

التربية الخاطئة المبنّية على الإنتقاد والحرمان

 

لاشك أن المعاملة التي يتلقاها الطفل لها علاقة بصفاته وقدراته المكتسبة وبتكوين ذاته، وهنا نشير الى أن الطفل الذي يتلقى الاهتمام والرعاية والاحترام والتقدير، سيتمتع حتماً بشخصية مستقلّة وإيجابية، في حين أن الطفل الذي يقابل بتربيته بالانتقاد والحرمان والعقاب، غالباً ما يتكون لديه شعور بالنقص نحو ذاته، والشعور السلبي نحو الآخرين والمجتمع.

 

حدوث أي تغيير غير متوّقع

 

عندما يتطوّر وينمو الطفل على نمط حياةٍ معيّن وروتين محدد فإن حياته ستكون منظمّة وشبه مثالية، إلا أنه ومع حدوث أي تغيّر طارئ مثل قدوم طفل جديد الى العائلة أو تغيير في المدرسة أو فقدان أحد الأقارب والأحباء، فإن ذلك قد يؤدّي إلى ظهور سلوكيات سلبيّة عنده.

 

صعوبات التعلّم

 

إذا كان الطفل يعاني من صعوبات في التعلّم في مادةٍ أو مهارةٍ معينة، فإن البعض قد ينظر إليه بأنه كسول، وفي هذه الحالة فإن هذه الصعوبات في التعلّم تسبّب للطفل تحدّياتٍ كبيرة، وهي قد تدفع به الى التصرّف بسلبيّة ما يجعله غير قادر على التجاوب مع العمل المدرسي أو الأعمال المنزليّة والعلاقات الإجتماعية.

 

الإضطرابات النفسيّة

 

إذا كان طفلكم يعاني من السلوكيات السلبيّة المفرطة فإن ذلك قد يعود الى إصابته ببعض الإضطرابات النفسيّة التي قد يكون مصاباً بها، ومن أبرزها فرط الحركة، وتشتت الانتباه، أو الاكتئاب. وفي هذه الحالة، قد تظهر على الطّفل مجموعةً من السلوكيات السيئة بما في ذلك الغضب وعدم التركيز والعدوانية وحبّ التحدي بعدائية والميل الى الإنطوائية وتفادي الإختلاط مع الآخرين.

 

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً