ارتكبها لبناني وزوجته السورية.. تفاصيل جديدة في جريمة قتل “غريبة” بالكويت

ارتكبها لبناني وزوجته السورية.. تفاصيل جديدة في جريمة قتل “غريبة” بالكويت

كشفت مصادر أمنية في الكويت، اليوم الجمعة، تفاصيل جديدة حول الجريمة التي نفذها وافد لبناني وزوجته السورية، في الكويت، توضح كيف تمّت الجريمة وملابساتها وكيف غطّى المتهمان بعد ذلك أنفسهما
وقال مصدر أمني إن الوافد اللبناني الذي دارت حوله الشبهات هو وزوجته في قضية مقتل خادمة فلبينية كان قد تقدم إلى مخفر “السالمية” بتسجيل قضية غياب بحق الخادمة في سبتمبر/أيلول 2016، ثم غادر في اليوم التالي.
وكشف مصدر في الأدلة الجنائية، إن جثة الفلبينية لا تزال متجمدة كونها ظلت مدة تجاوزت العام في الثلاجة، مبينًا أن رجال الجنائية سيعاينون الجثة بشكل دقيق لتحديد سبب الوفاة، بحسب صحيفة “الأنباء” الكويتية.
وأوضحت التحقيقات الأولية، أن المجني عليها تلقّت على ما يبدو ضربة في الرأس بآلة غليظة أودت بحياتها، فيما لم يتم رصد أي آثار طعنات واضحة على جثة الوافدة، أو دماء تتناثر في أجزاء من جسدها، أو آثار إطلاق نار وإنما على ما يبدو أن الضربة التي على الرأس قتلتها.
وأعلنت وسائل إعلام فلبينية أن الجثة التي عثر عليها تعود لخادمة فلبينية أرسلت إلى الكويت في منتصف عام 2014، فيما ذكرت أن “خادمة أخرى تعرفت على بقايا جثة القتيلة مبينة أن القتيلة كانت تتعرض للتجويع والاعتداء الجسدي كما أنها لم تتلق راتبا ولم يدفع لها مقابل عملها، مضيفة أن آخر لقاء جمعها بها في شهر أيلول/ سبتمبر 2016”.
يذكر أن السلطات الأمنية اكتشفت الجريمة بعد أن صدر حكم قضائي بإخلاء شقة مغلقة منذ عام، وذلك لعدم تسديد الإيجار طيلة عام كامل، وعندما ذهب المالك برفقة قوة أمنية لتنفيذ الحكم، مصطحبين معهم حارس البناية اكتشفوا أن الشقة خالية إلا من ثلاجة، وعندما حاول أحد أفراد الأمن فتحها فوجئ بجثة امرأة آسيوية، وبعد إخراجها تم اكتشاف تعرّضها لضربات قبل وفاتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً