سلطان يوجه بإنشاء «الكشفي التكاملي 2020»

سلطان يوجه بإنشاء «الكشفي التكاملي 2020»

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، باعتماد إنشاء «مشروع المخيم الكشفي التكاملي» المقترح من مفوضية كشافة الشارقة على أن يكون جاهزاً للقاء الكشفي المقبل في عام 2020، ويتضمن المشروع مخيمات دائمة للإقامة، وأرض التحديات، ومسرحاً كشفياً ثابتاً، وأماكن ترفيهية ورياضية للكشافة والأطفال.جاء ذلك خلال حضور سموه، مساء أمس، حفل افتتاح اللقاء الكشفي الدولي الثامن، الذي يعقد تحت شعار: «الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019»؛ وذلك في مفوضية كشافة الشارقة، وبمشاركة وفود من 82 دولة من مختلف أنحاء العالم.وكانت فعاليات الاحتفال قد بدأت بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات، ثم تليت آيات من الذكر الحكيم، وألقى اللواء عبدالله سعيد السويدي مشرف عام اللقاء، كلمة رحب فيها بصاحب السمو حاكم الشارقة، وجميع الحضور من مشاركين وممثلين للجهات والمنظمات الإقليمية والدولية، وقدم السويدي الشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم الشارقة؛ لرعايته الدائمة للقاء الكشفي الدولي الثامن، ولجميع فعاليات مفوضية كشافة الشارقة.وقال: «إن المكرمة السامية الخاصة بإقامة اللقاءات الكشفية الدولية بالتعاون مع جمعية كشافة الإمارات والمنظمة الكشفية العربية، قد حققت على مدى ستة عشر عاماً إقامة سبعة لقاءات كشفية دولية منذ الملتقى الكشفي العربي الأول في يناير 2003، شهدتها إمارة الشارقة»وأضاف قائلاً: «اليوم نحتفل بافتتاح اللقاء الكشفي الدولي الثامن – فبراير 2018، الذي اختير له شعار (الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019)؛ تقديراً ووفاء للدور الرائد والمتميز لصاحب السمو حاكم الشارقة راعي العلم والثقافة والحركة الكشفية؛ لإسهاماته القيمة في نشر الثقافة والكتاب والمعرفة؛ من خلال إقامة معرض الشارقة الدولي للكتاب سنوياً، الذي أصبح قبلة للناشرين والمؤلفين، وقد توج ذلك بافتتاح هيئة الشارقة للكتاب ودار المخطوطات بالجامعة القاسمية، كل ذلك كان دافعاً لاختيارنا لشعار هذا العام»وأضاف: «إن المخيم الكشفي الدولي يمثل تظاهرة كشفية عالمية تضم ثقافات متعددة يجمعها لقاء الشارقة الدولي، الذي أصبح ملتقى كشفياً عالمياً ينتظره جوالة العالم بشوق وسعادة؛ لكي يتعرفوا إلى كل جديد في دولة الإمارات عامة، والشارقة على وجه الخصوص».كما ألقى الدكتور عاطف عبدالمجيد الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية كلمة بهذه المناسبة قال فيها: «كل عام تحتضن الشارقة أحد أكبر التجمعات العالمية للكشافة، بدعم لا محدود من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة، الذي يقدم نموذجاً مرموقاً في تمكين الشباب ودعمهم».وثمّن الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية، الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة للحركة الكشفية العربية؛ حيث تتيح اللقاءات الدولية تبادل الثقافات، والمعرفة، والتعرف إلى المعالم الحضارية، مشيراً إلى أن الأنشطة المعرفية هي ما تميز مخيم هذا العام. وألقى الجوال ديفيد ليمر من أستراليا كلمة المشاركين في اللقاء؛ حيث أعرب فيها عن سعادته بالمشاركة في هذا اللقاء الدولي، وما وجده من حفاوة الاستقبال والترحيب، كما أشار إلى أهمية مثل هذه اللقاءات الكشفية، التي تكسب المشاركين المهارات والعلوم التي يتطلبها الكشاف، بما يساهم في تطوير قدراته.وأعرب عن شكره وتقديره لإمارة الشارقة على جمع الكشافة من مختلف دول العالم؛ لتبادل المعرفة والتعارف واكتساب مزيد من المهارات. وكان الحضور قد شاهد عرضاً كشفياً موسيقياً من أشبال وزهرات مدرسة العلم بالشارقة. بعدها تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة، بتكريم الشخصيات المختارة لهذا العام، وهم اللواء طيار متقاعد أحمد عبداللطيف أحمد حسين، والقائد رفعت محمد السباعي، والدكتور عبدالله أحمد عبدالله المشرخ، والقائد خليل رحمة علي حسن؛ وذلك على جهودهم الكبيرة في الحركة الكشفية وتطورها، وما قدموه من جهود مخلصة في دولة الإمارات والدول العربية. وتلقى سموه، هدية تذكارية من ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم في مملكة البحرين، ورئيس جمعية الكشافة البحرينية، وهي عبارة عن مجسم لأول مدرسة في البحرين.كما تلقى سموه، وسام الشكر وهو أعلى وسام كشفي مصري من الدكتور خالد حسن عساوي رئيس الاتحاد العام للكشافة والمرشدات في جمهورية مصر العربية. وتلقى سموه، كذلك هدية تذكارية من مفوضية كشافة الشارقة، قدمها ناصر عبيد الشامسي الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة العليا، رئيس مجلس إدارة مفوضية كشافة الشارقة، واللواء عبدالله سعيد السويدي المشرف العام للقاء. بعدها تفقد سموه، معارض الوفود المشاركة؛ حيث استمع سموه إلى شروح مفصلة عن المعروضات الخاصة بكل بلد، التي تنوعت بين الأعمال التراثية والمنسوجات والمأكولات الشعبية، وأهم المنتجات القومية والشهيرة، وتوقف سموه، عند مختلف الأجنحة، مستعرضاً المشاركات المتنوعة، إلى جانب معرض الطوابع القديمة، التي احتفلت بالكشافة منذ أيام الإمارات المتصالحة.وفي نهاية الجولة التفقدية، قام صاحب السمو حاكم الشارقة، بمصافحة المشاركين في اللقاء والترحيب بهم في إمارة الشارقة، متمنياً لهم طيب الإقامة وعودة سالمة بإذن الله.حضر فعاليات افتتاح المخيم إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة كل من: حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، واللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي رئيس الهيئة العامة للرياضة، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وإبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، إلى جانب عدد من رؤساء الجمعيات الكشفية، إضافة إلى الأمناء العامين لعدد من المكاتب والمنظمات والهيئات الكشفية الدولية، والدكتور سالم عبدالرحمن الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية كشافة الإمارات، وناصر عبيد الشامسي رئيس مجلس إدارة مفوضية كشافة الشارقة، وعدد من كبار المسؤولين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً