قوات الشرعية تسيطر على وادي املح في صعدة

قوات الشرعية تسيطر على وادي املح في صعدة

واصلت قوات الشرعية في اليمن بدعم التحالف العربي، التقدم في مديرية باقم بمحافظة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي الموالية لإيران، حيث تمكنت من السيطرة على وادي املح، وتحرير مرتفعات السود والبركان في مديرية باقم بمحافظة صعدة، حيث أكد محافظ صعدة هادي طرشان «أن الميليشيات أصبحت عاجزة تماماً عن إعاقة تقدم القوات نحو مركز المديرية، فيما تضبط كميات كميات من الأسلحة والذخائر كانت في طريقها إلى الحوثيين في الجوف بالتزامن مع قتل عشرات الحوثيين في غارات مكثفة ومركزة لقوات التحالف العربي في مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة غربي اليمن.
وتحقق قوات الشرعية انتصارات كبيرة بمساعدة تحالف دعم الشرعية، في إطار معركة الكماشة التي بدأت منذ أسابيع ولا تزال مستمرة حتى الآن، حيث تمكنت من تحر وادي املح بعد يوم من تحرير جبل الضراوية الاستراتيجي.
واضافت المصادر ان قوات الجيش تزحف باتجاه منطقة ظهر مندبة من اجل التمهيد لتحرك الدبابات والمدرعات في الأرض المنبسطة في مديريه باقم، والتي ستعمل على سرعة الحسم العسكري.
وقالت مصادر إن قوات الجيش الوطني خاضت مواجهات عنيفة ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية تمكنت خلالها من تحرير مرتفعات السود والبركان في مديرية باقم بمحافظة صعدة.
تقدم
وأوضح محافظ صعدة هادي طرشان أن الميليشيات أصبحت عاجزة تماماً عن إعاقة تقدم القوات نحو مركز مديرية صعدة.
وأضاف طرشان أن الساعات الماضية شهدت تقدماً واسعاً للجيش في جبهتي البقع وعلب.
وذكر مصدر عسكري في صعدة مقتل 60 مسلحاً حوثياً في معارك عنيفة مع قوات الجيش الوطني في مديرية باقم شمال المحافظة.
إلى ذلك، قتل وجرح عشرات الحوثيين في غارات مكثفة ومركزة لقوات التحالف العربي على تعزيزات لميليشيات الحوثي في مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة غرب اليمن.
وقالت مصادر محلية أفادت ان ميليشيات الحوثي حشدت تعزيزات كبيرة في عدد من المزارع والمناطق في مديرية الجراحي غير انها كانت صيداً لمقاتلات التحالف.
وأكدت المصادر مقتل وجرح العشرات من ميليشيات الحوثي في غارة استهدفت إحدى المزارع في الجراحي، كما استهدفت غارات أخرى تجمعات للميليشيات قرب مصنع للبلك وقرية الجراحي الأعلى على الخط العام تعز الحديدة. وأضافت المصادر ان مقاتلات التحالف قصفت أيضاً مواقع لميليشيات الحوثي في جبل راس.
من جهة اخرى شنت مقاتلات التحالف 6 غارات جوية على مواقع الحوثيين في صرواح تكبدت على إثرها الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. وفي الجوف، أعلنت الأجهزة الأمنية ضبط كميات كميات من الأسلحة والذخائر كانت في طريقها للحوثيين.
ونقل موقع الجيش اليمني «سبتمبر نت»، عن قائد النـــقطة الأمنــــية بمدخل مديرية الحزم عاصمة المحافظة إن جنوداً ألقوا القبض على شاحنة تحمل أسلحة وذخائر كانت في طريقها إلى مناطق سيطرت الحوثيين. وأشار إلى أن النقطة الأمنية، ضبطت مجموعة صناديق تحتوي على ذخيرة لأسلحة.
خطة
إلى ذلك، أكد قيادي ميداني في الجيش اليمني، أن معركة استكمال تحرير محافظة تعز التي انطلقت قبل أيام، مستمرة وفقاً للخطط المرسومة، وحتى تحقيق أهدافها. ولفت قائد اللواء 22 ميكا العميد صادق سرحان، الذي تقاتل قواته في الجبهة الشرقية لتعز، إلى انطلاق المرحلة الثانية من العملية العسكرية لتحرير تلال السلال والجعشا والمقرمي وجولة القصر وصولاً إلى الحوبان وكامل محافظة تعز.
وأضاف أن «قوات الجيش الوطني في قطاعات اللواء 22 ميكا تمكنت من تحرير أجزاء كبيرة من المواقع شرق وشمال مدينة تعز، في إطار المرحلة الأولى من العملية العسكرية»، مؤكداً سيطرة الجيش على مناطق ابعر العليا والسفلى والصرمين والكريفات وصولاً إلى قلعة لوزم المطلة على تباب ومواقع هامة كالمقرمي والجعشة والسلال وكذا خط الحوبان. فيما اشار الى تحرير 85 في المئة من محافظة تعز البالغ مساحتها 275 كيلو متراً.
85%
أعلن المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة د. عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، أن 85% من مشاريع المركز موجهة إلى اليمن. وقال في مؤتمر صحافي مع نائب رئيس اليمن علي محسن، أمس إن خادم الحرمين يولي الجانب الإنساني للشعب اليمني اهتماماً كبيراً.
من جانبه، أعرب علي محسن عن شكر اليمن -قيادةً وشعباً- جهود مركز الملك سلمان للإغاثة، ودوره في رفع المعاناة عن الشعب اليمني، موضحاً أنه أسهم في الحد من وباء الكوليرا بالبلاد. الرياض – وكالات
اقتحام
اقتحمت ميليشيات الحوثي ،أمس، محلات تجارية، بمنطقة مسيك في صنعاء، وأجبرت أصحاب المحلات على دفع مبالغ مالية طائلة، وهددت بالسلاح كل من يرفض دفع المال، باختطافهم وإغلاق محلاتهم.
وأكد شهود عيان، أن هذه الممارسات أثارت استياءً بالغاً لدى أصحاب المحلات، حيث أكدوا امتعاضهم من فرض الإتاوات المالية المتكررة، خصوصاً مع زيادة الجبايات المالية من جهه، وارتفاع الأسعار من جهه أخرى. عدن- وكالات
سقوط
كشف قائد قوات الاحتياط في الجيش اليمني اللواء سمير الحاج عن سقوط أكثر من 200 متمرد حوثي في معارك اليومين الماضيين في الساحل الغربي وتعز، بينهم قادة ميدانيون.
وأكد أن ميليشيات الحوثي تترنح وسقوطها المدوي مسألة وقت، متوقعاً تسارع وتيرة العمليات العسكرية للجيش الوطني في الأيام المقبلة للسيطرة على ميناء الحديدة، لمنع عمليات تهريب للأسلحة. وأفاد بأن معارك الساحل الغربي تتزامن مع عملية خاطفة للجيش الوطني في الضالع، لقطع خطوط إمدادات الميليشيات القادمة من صنعاء إلى إب وتعز عبر منطقة يريم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً