ناشطون سوريا: قطر تقف في خندق النظام وإيران ضد الثورة

ناشطون سوريا: قطر تقف في خندق النظام وإيران ضد الثورة

اتهم ناشطون سوريون قطر بلعب دور مشبوه لخدمة مصالح إيران والنظام السوري بتشويه عمل مؤسسات إنسانية تتبع المعارضة. وأثار تقرير لقناة “الجزيرة” القطرية غضباً كبيراً في صفوف الناشطين السوريين بعد اتهام إحدى المنظمات التي تقدم خدمات إنسانية واسعة خاصة في مجال الرعاية الطبية، بالتطبيع والعمل مع مؤسسات إسرائيلية.وقال الناشط الإعلامي المعارض أحمد المسالمة إن “المؤسسة التي اتهمتها الجزيرة بالتعاون مع إسرائيل تعمل بصمت منذ سنوات لخدمة السوريين”.ولا يرى المسالمة في حديث ل 24 أي مبرر للهجوم القطري على المؤسسة السورية إلا خدمة لمصالح إيران ونظام الأسد الذي سبق أن قصف مستشفيات للمؤسسة المذكورة.واتهمت قناة “الجزيرة” منظمة اورينت الإنسانية بإدخال مساعدات إنسانية وطبية إلى سوريا بالتعاون مع السلطات الإسرائيلية في منطقة القنيطرة جنوب غرب سوريا.وأستندت القناة القطرية في اتهاماتها إلى تحقيق صحافي مجهول المصدر، والجهة التي تقف وراءه، ما عزز الاتهامات الموجهة للتقرير، بحسب المسالمة.ورأى الناشط في الجنوب السوري يوسف المحاميد أن لـ “قطر الدور الرئيسي في إرباك المعارضة السورية وإخفاقها ووقوفها في خندق إيران والنظام السوري واضحا”.ويتهم المحاميد قطر بمواصلة دورها “بشرذمة المعارضة السورية تحت ألوية وفصائل تنازعت كثيراً وتسببت في إضعاف دورها لمواجهة النظام وميليشيات إيران”.وتابع: “قطر حاولت مراراً إقناع الجميع بأن النظام لا يواجه ثورة شعبية وإنما جماعات إرهابية على غرار تنظيم القاعدة لاضفاء نوع من الشرعية على الجرائم التي ارتكبها بشار الأسد ضد الشعب السوري”.وواجهت الدوحة اتهامات سابقة، بدعم الإخوان والفصائل التى لا تعبر عن الثورة السورية، ما تسب في ضرر كبير للثورة بعد أن دعا أحد أعضاء وفد المفاوضات إلى جنيف إلى استثمار الأموال في تنمية الشباب العربى وليس في الحروب الطائفية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً