عبدالله الكرم: مدارس دبي الخاصة تنمو إلى الضعف

عبدالله الكرم: مدارس دبي الخاصة تنمو إلى الضعف

أكد الدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، نمو أعداد المدارس الخاصة بنسبة تصل إلى الضعف، خلال السنوات القليلة الماضية، نتيجة الإقبال المتزايد على قطاع التعليم الخاص بدبي، مما يجسد جاذبية القطاع وثقة المستثمرين وأولياء الأمور وذوي الطلبة به.جاء ذلك خلال حفل افتتاح «مدرسة أربور» بفندق «جميرا النسيم»، إذ تعد أولى المؤسسات التعليمية في الاستدامة والاهتمام بالعدالة البيئية العالمية في دبي، وتنسجم مع «رؤية الإمارات 2021» التي تركز على التحول إلى الاقتصاد المتنوع والقائم على المعرفة، ومن المقرر أن تفتتح أبوابها العام الدراسي المقبل 2018-2019، ليكون لها دور مستقبلي في إثراء قطاع التعليم بالدولة برافد جديد يحاكي المجال البيئي.وقال إن الهيئة تعمل على تعزيز الفرص الاستثمارية للمدارس التي تقدم مستوى جودة تعليم وفقاً لتصنيف جهاز الرقابة المدرسية، إلى جانب العمل على اجتذاب مستثمرين أثبتوا نجاحاً في إدارة مدارس خاصة داخل الدولة لفتح مدارس جديدة بدبي، إضافة إلى اجتذاب مستثمرين جدد من خارج الدولة ممن لديهم تجارب ناجحة في هذا المجال.وأوضح أن منهج «مدرسة أربور» يركز على ترسيخ مفاهيم الاستدامة والاهتمام بالعدالة البيئية العالمية، وهو ما يوفر لأولياء الأمور خياراً تعليمياً متخصصاً لأطفالهم، ويسرنا حقيقة أن تفتتح «مدرسة أربور» في دبي ونتطلع لأن تلعب دوراً مهماً في تعزيز صحة وسعادة المجتمع.قال الدكتور سعد العمري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «براكسيس للتعليم»، إن المدرسة تطبق استراتيجيات التعلم القائم على المشاريع والتجارب، لتمكين الطلاب من التخطيط والتعاون والتفاعل وإحداث تغيرات مؤثرة في العالم المحيط بهم، ضمن بيئة شاملة وداعمة، إذ يستفيد الطلاب من الخبرات العلمية والفنية التي تقدمها المدرسة.وأكد أن الممارسات البشرية السلبية تؤثر سلباً في المناخ العالمي، مما يهدد النظم الإيكولوجية والاقتصادات في جميع أنحاء العالم، ويؤدي إلى زيادة مشقة الحياة في المجتمعات في كافة قارات العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً