دوالي الساقين: الأعراض، الأسباب و العلاج

دوالي الساقين: الأعراض، الأسباب و العلاج

تعتبر الدوالي أحد الأمراض التي تصيب ساقي النساء، أما الرجال، فنجد أن هذا المرض يصيب فئة قليلة منهم.يقول الدكتور مسعود عبدالله، إستشاري في جراحة الأوعية الدموية، أن الإصابة بهذا المرض ترجع إلى عدم قدرة الجسم على تنظيم إفراز والبروجيسترون، مما يؤدي إلى حدوث ضعف في الأوردة المسؤولة عن ضخ الدم إلى أعلي الساقين، بالإضافة إلى قيام هؤلاء الأشخاص، الذين يعانون من هذا المرض، بالوقوف لفترات طويلة بشكل يومي.يوجد نوعان لدوالي الساقين: النوع الأول هو دوالي الساقين السطحية والنوع الثاني هو دوالي الساقين المتطورة. النوع الأول يكون باتخاذ الأوردة اللونين الأزرق والأحمر، أو ظهورها على شكل شعيرات حمراء كثيفة ومتشعبة تحت الجلد وتكون واضحة للنظر بشكل كبير. أما عن المرحلة المتطورة من المرض فيكون الألم فيها غير محتمل؛ بالإضافة إلى زيادة نسبة تدهور الأوردة وعدم القدرة على الحركة ولكن تختلف النسب من شخص إلى آخر وتؤدي إلى مضاعفات سلبية في حالة إهمال العلاج. السبب في ظهور هذه الدوالي، أن الأوردة لا تستطيع نقل الدم من الساقين إلى القلب بصورة طبيعية، فتأخذ وقت طويل للصعود إلى أعلى وصولاً إلى القلب، مما يؤدي إلى العديد من المشكلات منها المظهر المزعج للجلد، والشعور بالألم الشديد في المناطق المصابة وعدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية بشكل طبيعي. تأتي أعراض المرض بالنسبة للرجال بشكل مختلف، فهم يشعرون بوخز في المناطق المصابة بالدوالي بالإضافة إلى إرتفاع درجة حرارة المناطق المصابة بالمرض. أعراض دوالي الساقينفي المرحلة الأولي للمرض، يكون الجلد مشوه بسبب شكل الأوردة المجمعة والمكتسبة باللونين الأحمر والأزرق، بالإضافة إلى تورم الأجزاء المصابة والشعور بالألم بشكل كبير في هذه المنطقة.في المرحلة الثانية للمرض، يصاب المريض بشد عضلي في الساقين، بالإضافة إلى حدوث تورم بمنطقة الكاحل، مصاحب لشعور الألم بمنطقة الساقين. يلاحظ في هذه المرحلة حدوث تغير في لون الجلد إلى بقع داكنة تشبه الكدمات، بالإضافة إلى تيبس الجلد حول الكاحل مع سرعة حدوث جروح مع أقل إصابة. يحدث أيضاً حكة في منطقة الكاحل، وتكون الدوالي في مرحلة كبيرة ومتطورة عند حدوث قرح في منطقة .أسباب الإصابة بدوالي الساقينيؤدي حدوث خلل في منطقة الصمامات إلى عدم قدرة الأوردة على ضخ الدم ونقله من الساقين إلى القلب. ينتج عن هذا الخلل تواجد كميات كبيرة من الدم في الأوردة، التي تؤدي إلى الضغط على الشرايين بشكل كبير، مما يؤدي إلى ظهورها على نحو جمع متشعب من الأوردة على الجلد. يجب معرفة أن الزيادة الكبيرة التي تحدث في وزن الشخص، تجعله أكثر عرضةً للإصابة بمرض الدوالي. غير ذلك، يشعر مرضى الدوالي بآلام شديدة في الساقين، بالإضافة إلى عدم القدرة على ممارسة أنشطتهم اليومية. ترجع الأسباب الخاصة بالإصابة بهذا المرض إلى عامل الوراثة؛ فمن المحتمل بشكل كبير أن يكون لدى المريض شخص ما في عائلته مصاب بهذا المرض. إضافة إلى ذلك، التأثير السيء لحبوب منع الحمل على السيدات، فهي تجعلهم أكثر عرضة لتكوّن الدوالي. وأخيرًا، تحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة قيام الشخص بالوقوف لفترات طويلة بشكل متتابع.علاج دوالي الساقينفي كثير من الأحيان لا تحتاج دوالي الساقين إلى تدخل جراحي، وذلك في حالة ما إذا كانت الدوالي سطحية، أما عن الدوالي في المرحلة المتقدمة من المرض فهي تحتاج إلى تدخل جراحي، وذلك لحدوث تقرحات في المنطقة المصابة بها. تحتاج المرحلة المتقدمة من المرض إلى عمل توضيح لشكل الدوالي، وذلك من خلال الموجات الصوتية. بالإضافة إلى ذلك، يتم حقن الأجزاء المصابة في هذه المرحلة لرسم صورة واضحة لها. ينصحكِ الدكتور مسعود عبد الله، بضرورة إتباع حمية لتخفيف الوزن للحد من ضغط الدم وتراكمه في الأوردة، بالإضافة إلى عدم الوقوف لفترات طويلة، ورفع الساقين أثناء الجلوس، والإكثار من تناول والخضروات. يتم العلاج أيضًا من خلال ارتداء المريض الجوارب الضاغطة وهذه إحدى طرق العلاج بدون حدوث تدخل جراحي. هناك أيضًا العلاج من خلال ، عن طريق حقن الأجزاء المصابة بمادة الصوديوم تيتراديكل سلفات، حيث تعمل هذه المادة على تدمير الغشاء المحيط بالأوردة مما يؤدي إلى القضاء على الدوالي.وأخيرًا، اللجوء للعلاج الجراحي يكون في حالات الدوالي المتطورة، وذلك من خلال القيام بقطع في منطقتين بالجسم هما الساق وأعلى الركبة. يتم إستخراج الوريد بواسطة إستخدام سلك من الحديد وذلك من خلال إحدى المنطقتين، ثم بعد ذلك ربط السلك بالوريد الرئيسي، ثم سحبه خارج الجسم. لهذا، على المريض ضرورة إستشارة الطبيب المختص لكي يوضح له درجة الإصابة وطريقة العلاج المناسبة له.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً