العثور على جثة وافدة فلبينية مجمدة منذ عام داخل شقة في الكويت

العثور على جثة وافدة فلبينية مجمدة منذ عام داخل شقة في الكويت

عثرت الأجهزة الأمنية الكويتية، الأربعاء، على جثة وافدة فلبينية عليها آثار تعذيب، داخل ثلاجة في إحدى الشقق المغلقة بمنطقة السالمية، وسط توقعات بأن يكون مستأجرو الشقة الذين غادروا البلاد قبل نحو عام قد أقدموا على قتل الوافدة ووضعها في الثلاجة.
وتم كشف الجثة من قبل مالك الشقة الذي توجه إليها برفقة قوة أمنية لتنفيذ حكم قضائي صدر لمصلحته بإخلاء الشقة لعدم تسديد الإيجار لمدة سنة من قبل المستأجرين وهم وافد لبناني وزوجته السورية، اللذان غادرا البلاد منذ نهاية 2016،  وفقاً لصحيفة “الأنباء” الكويتية.
وذكرت صحيفة “الراي” الكويتية المقربة من وزارة الداخلية أنه “بعد أن تم إحالة الجثة إلى الطب الشرعي وبالتدقيق على بيانات العاملة تبين أنها على كفالة اللبناني المطلوب على ذمة قضايا عدة، وصادر ضده أمر إلقاء قبض من النيابة العامة لإصداره شيكات دون رصيد، كما أن عليه حكم بالسجن لمدة 14 يوماً”.
وأضافت الصحيفة أن “الشقة مستأجرة باسم الزوجة السورية، وأن الكفيل اللبناني سجل بحق الفيلبينية قضية تغيب قبل مغادرته وزوجته البلاد بيومين”.
ويأتي الكشف عن الجريمة بالتزامن مع تعليق الفلبين إرسال عمالتها إلى الكويت، عقب تصريحات الرئيس الفلبيني مؤخراً حول الإساءة إلى العمالة الفلبينية في الكويت والانتهاكات التي تتعرض لها عاملات الخدمة المنزلية التي أدت إلى انتحار عدد منهن.
ونقلت “الراي” عن السفير الفلبيني في الكويت ريناتو بيدرو أوفيلا، أن “السفارة بدأت متابعة القضية فور علمها بالخبر، وأن التحقيقات لم تظهر بعد ما إذا كانت الضحية صاحبة الملامح الآسيوية من الجنسية الفيلبينية”.
وأضاف السفير أن “مثل هذه الجريمة الجنائية الفردية لا يمكن أن تؤثر على العلاقات الثنائية بين الكويت والفيلبين في حال التوصل لهوية القتيلة”.
ومن المتوقع أن يتم التنسيق مع “الإنتربول الدولي” بشأن وضع اللبناني وزوجته على النشرة الحمراء تمهيدًا لإحضارهما إلى الكويت باعتبارهما متهمين بقتل الوافدة، وفقاً لصحيفة “الأنباء”.
وتشير تقديرات وزارة الخارجية الفلبينية إلى أن هناك أكثر من 250 ألف فلبيني في الكويت يعمل أغلبهم في الخدمة المنزلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً