فيفياني بطل المرحلة الثانية من طواف دبي للدراجات الهوائية

فيفياني بطل المرحلة الثانية من طواف دبي للدراجات الهوائية

توّج الإيطالي إيليا فيفياني دراج فريق كويك ستيب البلجيكي بطلاً للمرحلة الثانية لطواف دبي للدراجات الهوائية التي تعرف باسم «رأس الخيمة» وتمتد لمسافة 190 كم.
ويقام طواف دبي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبمشاركة 112 دراجاً من 16 فريقاً محترفاً حول العالم.
وحقق فيفياني زمناً قدره 4:34:31 ساعات، وجاء الهولندي ديلان غروينيوغن دراج فريق لوتو جمبو الإيطالي بطل المرحلة الأولى في المركز الثاني وحل الإيطالي ريكاردو مينالي دراج فريق أستانا الكازاخستاني ثالثاً واحتل البريطاني مارك كافنديتش دراج فريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي في المركز الرابع والألماني جون جونكولب في المركز الخامس والدنماركي ماغنوس كورت نيلسون في المركز السادس وحل النرويجي ألكسندر كريستوف دراج فريق الإمارات أبوظبي في المركز السابع.
وحصل دراج منتخبنا ناصر المعمري المركز 40 في مرحلة رأس الخيمة وزميله جابر المنصوري في المركز 50.
وبنهاية المرحلة الثانية للطواف أمس تصدر ديلان غروينيوغن الترتيب العام للسباق بزمن قدره 8:25:50 ساعات، واحتل إيليا فيفياني المركز الثاني بفارق ثانيتين وجاء البلجيكي ناثان فان هويدونك دراج فريق بي أم سي الأميركي في المركز الثالث بزمن قدره 8:25:59 ساعات.

سعيد حارب يتوج الفائزين في المرحلة | البيان

وعلى صعيد ترتيب النقاط، تصدر ديلان غروينيوغن المركز الأول بـ 41 نقطة متقدماً على فيفياني الذي جاء في المركز الثاني بـ 36 نقطة واحتل ماغنوس نيلسون المركز الثالث بـ 21 نقطة والبلجيكي ناثان فان هويدونك في المركز الرابع بـ 12 نقطة متساوياً مع ألكسندر كريستوف.
وتصدر فريق أستانا الكازاخستاني ترتيب الفرق بـزمن قدره 25:18:18 ساعة، وجاء فريق نوفو نورديسك ثانياً ثم فريق «بي أم سي» الأميركي ثالثاً وفريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي في المركز الرابع وكويك ستيب البلجيكي المركز الخامس بينما احتل فريق الإمارات أبوظبي المركز السادس.
وحافظ ديلان غروينيوغن على القمصان الثلاثة، الأزرق الذي يرعاه بنك دبي التجاري، والقميص الأحمر الذي ترعاه شركة طيران الإمارات والقميص الأبيض لهيئة الطرق والمواصلات باعتباره أفضل دراج دون 25 عاماً، بينما حصل البلجيكي ناثان فان هويدونك على قميص علم الإمارات الذي ترعاه هيئة الصحة بدبي.
28 عاماً
وتزامن تتويج فيفياني بلقب المرحلة الثانية لطواف دبي مع احتفاله بعيد ميلاده الـ 28 أمس ما ضاعف فرحته بالفوز وقال: «إنه يوم سعيد بالنسبة لي، كنت متحفزاً لتحقيق شيء ما في عيد ميلادي، وقبل السباق شعرت أني بحالة جيدة بدنياً وذهنياً والفريق قام بعمل كبير حتى أنجح في تجاوز كافنديتش وكريستوف في الأمتار الأخيرة».
وكان فيفياني صرح قبل انطلاق السباق بأنه سيحتفل بعيد ميلاده في كل الظروف ومهما كانت النتيجة التي يحصل عليها، قائلاً: «كنت أتمنى الفوز بالمرحلة الأولى ولكنني اكتفيت بالمركز الثالث، ومهما كانت نتيجة المرحلة الثانية التي تزامنت مع تاريخ ميلادي سأحتفل ومع أصدقائي، ولن أحزن على نتيجة السباق».
وأضاف: يأتي طواف دبي في بداية الموسم والفوز به يعني لنا الكثير وهو ثمرة الجهود التي بذلناها في الفترة الماضية ويمنحنا الحافز لمواصلة العمل بشكل أكبر لتحقيق المزيد من الانتصارات.
حظوظ
وأوضح فيفياني أن الفوز بمرحلة رأس الخيمة يعزز حظوظ فريقه كويك ستيب للفوز باللقب بشرط الاستمرار في تحقيق النتائج الجيدة في المراحل الثلاث المقبلة، وقال: حصولي على المركز الثالث في المرحلة الأولى شكل دافعاً كبيراً لي لتحقيق نتيجة أفضل، عندما تخسر المحاولة الأولى يجب ألا تستسلم، لذا حاولنا من جديد ووفقنا في تحقيق الفوز وهذا أمر رائع، أنا وفريقي سعداء بما حققناه ولقب طواف دبي يراودني منذ أن شاركت للمرة الأولى من 4 سنوات.
وأكد الدراج الإيطالي أن الحافز المعنوي هو من يصنع الفارق في النهاية وأن معنوياته العالية قبل السباق وجهود زملائه في الفريق مهدت له الطريق للفوز بالمرحلة الثانية.

ديلان غروينيوغن دراج فريق لوتو جمبو الإيطالي | البيان

منافسة
ووصف فيفياني منافسه الألماني مارسيل كيتل بطل 2016 و2017 بالدراج العظيم وأنه نجح في هزمه بالأداء الجماعي لفريقه، مشيراً إلى أن كيتل يتميز بلياقة بدنية عالية لكن الفوز يأتي من خلال الفريق وليس عملاً فردياً.
من جانبه أكد الهولندي ديلان غروينيوغن أن المنافسة على اللقب ما زالت مفتوحة وأن تقدمه على فيفياني بثانيتين لا يعني شيئاً بقدر ما يؤكد أن الطريق إلى المركز الأول سيكون حافلاً بالصعوبات، مشيراً إلى أن مرحلة حتا التي تتميز بالمرتفعات ستحسم بشكل كبير اتجاه اللقب.

سرعة
خطأ المنصوري يحرمه من النقاط
أخطأ دراج منتخبنا محمد المنصوري التقدير في تحديد حاجز السرعة الأول بعد منطقة حي التصميم في دبي، واعتقد المنصوري أن القوس الأول الذي تضمن إعلاناً هو حاجز السرعة، ما أدى إلى استنزاف طاقته قبل الوصول إلى الحاجز الأصلي، الموقف الذي استثمره يوسف ميرزا دراج فريق الإمارات-أبوظبي، ليخطف أول 5 نقاط، ما حرم المنصوري من قميص علم الإمارات الذي ترعاه طيران الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً