كيف يؤثّر الطقس البارد على الرغبة الجنسيّة عند الأزواج؟

كيف يؤثّر الطقس البارد على الرغبة الجنسيّة عند الأزواج؟

نظراً للرّهجة التي يتمتّع بها فصل الصيف، يظنّ البعض أنّ الأزواج يميلون إلى ممارسة العلاقة الحميمة بشكلٍ أقلّ في فصل الشّتاء البارد، إلا أنّ الحقيقة نبيّنها في السّطور التالية.

 

نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي تأثير الشتاء على الرّغبة الجنسيّة عند الأزواج.

 

الشتاء يؤثّر إيجاباً على الرّغبة الجنسية

 

على عكس المعتقد السّائد، فإنّ الأزواج أكثر ميلاً لممارسة العلاقة الحميمة خلال أشهر الشتاء الباردة، لذلك لا بدّ من معرفة الأسباب التي تقف وراء هذه الحقيقة.

 

نعدّد أبرز أسباب ارتفاع نسبة ممارسة العلاقة الحميمة في الشتاء في ما يلي:

 

– جاذبية المرأة تقوى في الشّتاء:

 

غالباً ما يرى الرّجال النّساء أكثر إثارة وجاذبيّة في فصل الشتاء، ولا يوجد تفسيرٌ دقيق لهذا الانجذاب ولكّ الرّجل قد يميل نحو المرأة التي ترتدي الملابس بشكلٍ أكثر بعد ملله من رؤية جسمها بحرّية طوال أشهر الصيف.

 

– طول فترة الليل:

 

إنّ طول فترة الليل في فصل الشتاء، يؤدّي إلى نوم الأطفال لوقتٍ أطول ما يعطي الفرصة للزوجين لقضاء وقتٍ ممتع معاً.

 

– الشّعور بالدفء:

 

يميل الأزواج إلى الشّعور بالدفء من خلال القيام بأنشطةٍ مختلفة سوياً؛ مثل تناول الأطعمة والمشروبات السّاخنة وممارسة الرّياضة بالإضافة إلى ممارسة العلاقة الحميمة بكثرةٍ.

 

– قضاء معظم الوقت في المنزل:

 

خلال فصل الشتاء يجلس الأزواج معظم أوقاتهم في المنزل؛ ما يجعل الفرصة في ممارسة العلاقة الحميمة أكبر.

 

كيف يؤثّر الشتاء على قدرة الرّجل الجنسيّة؟

 

على الرغم من ارتفاع نسبة ممارسة العلاقة الحميمة في الأشهر الباردة، إلا أنّ الرّجال يشهدون في هذه الأشهر انخفاضاً في نسبة هرمون التستوستيرون؛ ما يؤثّر على قدرتهم ورغبتهم الجنسيّة.

 

ومن الأسباب التي تؤدّي لانخفاض معدّل هرمون الذكورة في الشتاء؛ عدم التعرّض للشمس لفتراتٍ كافية وإصابة البعض بالاكتئاب وبتغيّراتٍ مزاجيّة خلال هذه الأشهر.

 

أخيراً ومن أجل الحفاظ على رغبةٍ جنسيّة قويّة في فصل الشتاء، خصوصاً لدى الرّجل، لا بدّ من أن تحرص الزوجة تأمين التدفئة الكافية وإثارة زوجها من خلال عدّة أساليب تعتمد على شخصيّته وعلى ما يحبّ.

اقرأوا المزيد عن الرغبة الجنسية على هذه الروابط:

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً