عبد الله المري: سرقة لوحات المركبات مقترنة بارتكاب جرائم أخرى

عبد الله المري: سرقة لوحات المركبات مقترنة بارتكاب جرائم أخرى

أكد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن سرقة لوحات المركبات تستهدف السيارات والمقطورات والدراجات والحافلات والشاحنات تتم وتقترن بارتكاب جرائم أخرى كالسطو أو انتحال صفة رجال الشرطة، أو تهريب سيارات مسروقة، وأن عدد بلاغات لوحات الأرقام المسروقة على مستوى الدولة خلال الأعوام الثلاثة الماضية (2015-2016-2017) بلغت 799 بلاغاً.
استشراف
وقال اللواء المري خلال فعاليات الجلسة الحوارية التي نظمتها إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، بعنوان «ظاهرة سرقة لوحات المركبات»، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وممثلين عن وزارة الداخلية ومديري التحريات على مستوى الأجهزة الشرطية في الدولة،.
ورؤساء النيابات العامة في مركزي اختصاص ديرة وبردبي، وممثلين عن هيئة الطرق والمواصلات في دبي وبلدية دبي وأمن الدولة والقطاع الخاص المعني بصناعة لوحات الأرقام أن الهدف من الجلسة هو استشراف المستقبل في مكافحة هذا النوع من الجرائم والحدّ منها ووضع حلول وتوصيات بالشراكة مع مختلف الشركاء، والتي أقيمت في مطعم«لفي كافية أند لونج» في شاطئ لامير بمنطقة الجميرا.
5 محاور
وقال اللواء المري: إن الجلسة الحوارية تضم 5 محاور رئيسية تناولت في أول محاورها أحدث التطبيقات الابتكارية لمكافحة ظاهرة سرقة لوحات المركبات على مستوى العالم، والمحور الثاني الذي ناقش أبعاد جرائم سرقة لوحات المركبات، والثالث الذي ناقش عقوبات جرائم سرقة لوحة المركبة وفقا لقانون العقوبات، والرابع الذي ناقش التحديات والفرص القائمة لمكافحة ظاهرة سرقة لوحة سيارات، ‏والمحور الخامس والأخير الذي ناقش تحديد المناطق الساخنة لسرقة لوحات السيارات على مستوى الدولة.
وأشار اللواء المري إلى أن الجلسة الحوارية التي يتم تنظيمها بحضور مختلف الشركاء لشرطة دبي على مستوى الدولة لإيجاد حلول استباقية استشرافية للمستقبل للحد من هذا النوع من الجرائم.
موضحاً أن الجلسة الحوارية ستخرج بتوصيات وستتم جدولتها وبحث إمكانية تطبيقها على أرض الواقع بما يعزز مكافحة جريمة سرقة اللوحات، مشيدا بجهود إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في تنظيم هذه الجلسة الحوارية الهادفة.
عصف ذهني
وأشار اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري إلى إن الجلسة الحوارية تجمع كافة الشركاء لعصف الأفكار في كافة الجوانب الخاصة بالجريمة سواء الجنائية أو التشريعية والقانونية، مؤكداً أن الهدف منها هو مناقشة إحدى البلاغات الهامة المتعلقة بظاهرة سرقة لوحات المركبات، وهي ليست فقط على المستوى المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة فقط، وإنما أيضا على مستوى دولي بهدف الخروج بتوصيات وعصف ذهني يساهم في مكافحتها.
ولفت المنصوري إلى أن الجلسة يتم تنظيمها بناء على توجيهات القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله المري الذي وجه بعقد جلسات عصف ذهني مع الشركاء الاستراتيجيين لبحث أية ظاهرة أو جريمة.
أول ابتكار
قدّم عيسى علي البلوشي من إدارة الحد من الجريمة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي ابتكاره الأول من نوعه في العالم الذي يعني بمنع سرقة لوحات المركبات عبر ربط مسامير اللوحة بجهاز إنذار ذكي في حال القيام بمحاولة نزعها، وأن الجهاز مرتبط بريموت المركبة إضافة إلى الصوت المرتفع الذي يصدره للتنبيه، كذلك تخرج اللوحة سائلاً ملوناً على وجه وملابس الشخص حتى يمكن التعرف عليه من قبل الجمهور والأجهزة المختصة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً