حمدان بن راشد يفتتح الدورة الـ 22 لمؤتمر ومعرض «إيدك دبي»

حمدان بن راشد يفتتح الدورة الـ 22 لمؤتمر ومعرض «إيدك دبي»

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة في دبي، مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي لطب الأسنان، ومعرض طب الأسنان العربي (إيدك دبي)، في دورته الثانية والعشرين، وذلك في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، الذي يُعد أكبر حدث متخصص في طب الأسنان بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وجنوب شرق آسيا، والثاني على مستوى العالم. بعد الافتتاح، قام سموّه بجولة في المعرض رفقة عدد من الشخصيات المهمة وكبار المسؤولين، ليلتقي بممثلي مختلف الشركات المحلية والعالمية، كما اطلع خلال جولته على أحدث التقنيات والمعدّات في مجال هذه الصناعة، وأشاد سموّه بالتطور الملحوظ في المؤتمر والمعرض، واهتمام الدول المتزايد، إضافة إلى مشاركة الشركات المحلية والعالمية من شتى أنحاء العالم. وأعرب عن سعادته بعدد الزوار الكبير منذ الساعات الأولى في اليوم الأول من المؤتمر والمعرض، مما يؤكد نجاح هذه الدورة، متمنياً للجميع المزيد من التوفيق.وكشف مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي لطب الأسنان، ومعرض طب الأسنان العربي (إيدك دبي)، عن أحدث تقنية تستخدم في زراعة الأسنان، عن طريق الخلايا الجذعية، بحيث تتم زراعة الخلايا الجذعية لتكوين ضرس جديد ينمو بنفسه تدريجياً، وتجرى الدراسات حالياً على أن تنمو السن بطريقة أسرع. ويتوقع الانتهاء من الأبحاث وتفعيل التقنية في 2028، وإدخالها إلى الدولة بعد نجاحها في 2030. وأكد الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض «إيدك دبي» والاتحاد العلمي العالمي لطب الأسنان، أن أغلبية الشركات تتنافس في عرض جديدها خلال إيدك، ومن ثم تعرضه في السوق، خاصة في مجال الليزر والتكنولوجيا، فقد تم عرض تقنيات جديدة لليزر الأسنان، وكاميرا ديجتال للأسنان، وتلك التقنيات تسهل من حصول المريض على الخدمة العلاجية، وأيضاً إبر التخدير وظفت فيها التكنولوجيا، مما يسهم في تقليل الألم على المريض.وهدفنا أن نصل إلى الرقم واحد كمعرض ومؤتمر في 2020، وحالياً نعتبر في المرتبة الثانية، ويتوقع زيادة نسبة الصفقات هذا العام، مقارنة بالعام الماضي 15%، حيث بلغت قيمة الصفقات التجارية التي شهدها مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي لطب الأسنان «إيدك دبي 2017» 3 مليارات و30 مليون دولار، بعد نجاح منقطع النظير. وقال: «يحرص مؤتمر إيدك دبي، على تقديم كل ماهو جديد في مجال طب الأسنان، ليمنح المختصين والممارسين فرصة مثالية للتعرّف إلى آخر الابتكارات العلمية. ويشغل المؤتمر في دورته الثانية والعشرين، مساحة إجمالية تبلغ 77500 متر مربع. وتشير الأعداد المتزايدة للمشاركين والمختصين في مجال طب الأسنان، إلى الرغبة في معرفة آخر ما توصلت له أحدث التجارب في هذا المجال».من جهته، قال الدكتور طارق خوري، الرئيس الفخري لمؤتمر ومعرض إيدك دبي: «يتصدر إيدك دبي المؤتمرات العالمية، كواحد من أهم مراكز الالتقاء العلمي في مجال طب الأسنان، ويهدف المؤتمر إلى تثقيف المختصين والعاملين في هذه الصناعة، حول أحدث الابتكارات والتقنيات، وذلك من خلال أجندة علمية غنية بالورشات التثقيفية والعملية، والجلسات المتخصصة التي يقدّمها نخبة من أفضل المتحدثين عالمياً».ويمثل «إيدك دبي» فرصة مهمة لتبادل الخبرات والمعلومات بين المتحدثين والمشاركين والزوار، مما يصقل مهاراتهم المهنية وخبراتهم الإكلينيكية، ويساعدهم على الحصول على ساعات التعليم المستمر المعتمدة. وتقوم الدورات المكثفة وورش العمل المتخصصة، بتقديم أحدث المناهج النظرية والمواضيع التخصصية بمختلف مجالات طب الأسنان، مما يعزز الخبرة العملية والتخصصية عند الأطباء. وسيعقد خلال هذا العام أكثر من 170 محاضرة يلقيها 150 متحدثاً. وقال الدكتور ناصر المالك، رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر ومعرض إيدك دبي، إن المعرض شهد عرض عدد من التقنيات الحديثة المطورة، والعديد من الدراسات الطبية، ومن ضمنها تقنية الخلايا الجذعية، التي ما زالت الدراسات مستمرة لنجاحها، والتسريع من نمو وزراعة الأسنان عبر الخلايا الجذعية، ويتوقع الانتهاء من الأبحاث والدراسات وتفعيل التقنية خلال السنوات العشر القادمة، ومن ثم إدخالها إلى الدولة، وإحداث طفرة في عالم زراعة الأسنان. وركّزت العديد من الورش العلمية في اليوم الأول من «إيدك دبي» على مواضيع عدّة، منها استخدام تقنية الليزر والأنواع المختلفة منها في طبّ الأسنان، وأحدث النماذج الطبية المستخدمة في هذه التقنية. هذا وأقيمت جلسة علمية للمتحدثين باللغة الفرنسية، وجلسة تعليمية لطلاب طب الأسنان حول المعرفة التطبيقية مقابل المعرفة النظرية، وأهمية التقييم السريع للحالة المرضية، واتخاذ الإجراء الطبي المناسب لها. وبالتوازي مع المؤتمر، يشغل معرض «إيدك دبي» هذا العام، مساحة 9 قاعات ويستضيف 16 جناحاً من دول مختلفة، مثل ألمانيا، وكوريا والصين والبرازيل وإيطاليا، وتركيا واليابان والإمارات، وفنلندا والمملكة المتحدة، وإسبانيا وباكستان والولايات المتحدة والهند. ويفتح المعرض أبوابه للزوّار من الساعة العاشرة صباحاً، حتى السادسة مساء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً