كلية الشرطة تحتفل بـ 277 من مرشحي الضباط والطلبة اليوم

كلية الشرطة تحتفل بـ 277 من مرشحي الضباط والطلبة اليوم

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تحتفل كلية الشرطة صباح اليوم بتخريج الدفعة الثامنة والعشرين من مرشحي الضباط، ودورة الجامعيين الـ28، ودورة الجامعيات الـ12، وحملة الماجستير وذلك في مقر كلية الشرطة بأبوظبي.

وتوجّه العميد وليد سالم الشامسي، مدير عام كلية الشرطة بالشكر والعرفان إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على دعم سموه المتواصل للكلية، ورعايته وتوجيهاته السديدة ومتابعته الحثيثة لكل ما من شأنه الارتقاء بمستوى العملية التعليمية والتدريبية في الكلية.
وقال: إن إجمالي عدد الخريجين بلغ 277 خريجاً وخريجة، بينهم 161 طالباً مرشحاً و83 من الطلبة الجامعيين، و10 من الطالبات الجامعيات، و23 طالباً من حملة الماجستير.
موضحاً أن من بين الخريجين من الطلبة المرشحين 11 طالباً من الدول العربية الشقيقة، وهم طالبان من مملكة البحرين وطالب من دولة الكويت وطالبان من الجمهورية العربية اليمنية، وطالبان من المملكة الأردنية الهاشمية، وطالبان من دولة فلسطين، وطالبان من جمهورية القمر الاتحادية.
احتراف
وأوضح العميد الشامسي أن نظام الدراسة والتدريب في الكلية يركز على الجانب التطبيقي العملي لتخريج ضباط شرطة قادرين على التعامل مع مختلف الظروف الأمنية بمهارة وحرفية عاليتين.
وذكر أن البرنامج الجديد يضمن حصول الطلاب على المهارات الحديثة المطلوبة والاستخدام الأمثل للتكنولوجيا ويغطي المهارات والمعرفة الشرطية العامة وإسقاط الكفاءات الأساسية على البرنامج وتضمينهم في النموذج الموحد لتوصيف المساقات.
وتم اعتماد أساليب تدريس حديثة حيث يكون الطالب هو المحور الرئيسي للعملية التدريسية بأكملها.

وأعرب خريجو الدفعتين الثامنة والعشرين من الطلبة المرشحين والجامعيين ودورة الجامعيات الثانية عشرة بكلية الشرطة عن خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على رعايتهما واهتمامهما بجهاز الشرطة والأمن في الدولة.
وثمّن الخريجون المتابعة الحثيثة والمستمرة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والجهود الكبيرة التي بذلها المسؤولون في كلية الشرطة وأعضاء هيئتي التدريس والتدريب طوال فترة الدراسة.
رغبة
وقال الطالب الجامعي عبدالله بن سعود بن راشد المعلا قائد الاستعراض إنه حقق رغبته في التحاقه بكلية الشرطة بعد تخرجه، مشيراً إلى أن خدمة الوطن تمثل شرفاً كبيراً وخصوصاً في المجال الشرطي للحفاظ على مسيرة الأمن والأمان والاستقرار.
من ناحيته قال الأول في المجموع العام والأول في العلوم الأكاديمية والأول في الأسلحة والرماية والحاصل على سيف الشرف الطالب المرشح سهيل محمد عبيد بن طوق آل علي: إنني تمكنت بفضل من الله تعالى وتوفيقه في المقام الأول، ثم توجيهات والدي وأسرتي، من أن أحقق هذا الإنجاز والتفوق.
وقال زميله الثاني في المجموع العام؛ الطالب المرشح عبدالعزبز هلال سليمان سالم الساعدي إنه عقد العزم على التفوق والتميز منذ اليوم الأول لدخوله كلية الشرطة. وأضاف الطالب المرشح حمد راشد محمد الجرن النعيمي الثالث في المجموع العام والأول في التطبيق المهني ومساعد قائد الاستعراض إنه منذ دخوله الكلية في الأيام الأولى، وجد جواً من المنافسة الشريفة بين زملائه.
تفوق
أما زميله الأول في المشاة الطالب المرشح راشد علي سالم الكتبي فقال: كانت لدي نية ورغبة جامحة وكبيرة في التفوق وأن تكون لي لمسة وبصمة واضحة في الكلية وبين زملائي، ومن أول يوم للتدريب والدراسة التزمت الجدية في العمل والإخلاص في الأداء، وكنت حريصاً على الاستفادة من كل معلومة أتلقاها سواء بقاعات الدراسة أو في ميدان التدريب.
من ناحيته أكد محمد عمر بن رحمة الظاهري الأول في التدريب الخاص أن التفوق يأتي هبة ومنحة ربانية يستحقها من يسعى لها بالعزيمة والإصرار والجد والاجتهاد، متوجهاً بالشكر والتقدير والثناء إلى كل من أسهم في تدريبه وتعليمه.
وشاركه زميله في الرأي الطالب المرشح مكتوم سيف علي بن عايش الخييلي، الذي يؤكد أن تفوقه يرجع إلى مواظبته على التدريبات داخل الكلية وخارجها.
وأكد الطالب المرشح أحمد حمد راشد بن ساعد الحبسي الأول في الكفاءة القيادية والمسلك أن تفوقه يرجع إلى مواظبته على التدريبات خارج أوقات الكلية، واستفادته الجيدة من الحصص التدريبية.
وقال الأول في المجموع العام على الطلبة الموفدين من الدول العربية الشقيقة الطالب المرشح جابر سيف محمد ياسين من الجمهورية العربية اليمنية، إن تحقيق الإنجازات بكافة الصور والأشكال لا يأتي إلا للأشخاص الذين يمتلكون عزيمة لا تلين.
طموح
أما الطالب الجامعي جمعة محمد غريب بالهول القايدي الأول في المجموع العام من دفعة الجامعيين، فقال إنه حقق طموحه بالتحاقه بكلية الشرطة بعد انتهائه من دراسته الجامعية، مشيراً إلى أن خدمة الدولة تمثل شرفاً كبيراً، وتزداد المسؤولية الملقاة على الشخص الذي يعمل في المجال الشرطي للحفاظ على مسيرة الأمن والأمان والاستقرار.
من جانبها قالت الطالبة الجامعية منيرة صالح سعد الحبيل الأولى في المجموع العام والأولى في التدريب العسكري في دورة الجامعيات الثانية عشرة، إن الإصرار والعزيمة كانا سلاحي الأهم للتفوق والتميز منذ التحاقي بالكلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً