هزاع بن زايد يتفقد مدينة الشيخ شخبوط الطبية ومركز الزعفرانة للتشخيص

هزاع بن زايد يتفقد مدينة الشيخ شخبوط الطبية ومركز الزعفرانة للتشخيص

أشاد نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، بالتطور الكبير الذي يشهده القطاع الصحي في الدولة، وذلك بفضل رؤية القيادة الحكيمة ودعمها المتواصل من أجل الارتقاء بخدمات القطاع الصحي إلى أفضل المستويات العالمية بهدف توفير بيئة صحية تمكن أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي من الحصول على خدمات علاجية، وفق أحدث المعايير العالمية. وأشار الشيخ هزاع بن زايد إلى الحرص الدائم على دعم إمكانات المرافق الطبية وتعزيزها وتطويرها لتتمكن من مواصلة دورها الريادي بكل تميز ونجاح وتوفير الرعاية الصحية المتطورة التي تخدم المجتمع، مؤكداً أهمية التوسع في الخدمات التي تقدمها وتطوير وتحديث ما يلزم من معدات وأجهزة لتقوم بدورها تجاه توفير مجتمع صحي ومتعاف يؤدي دوره بفاعلية في مسيرة التنمية الشاملة.وجاء ذلك خلال زيارته التفقدية إلى مدينة الشيخ شخبوط الطبية اليوم، والتي رافقه خلالها الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” الدكتور مطر راشد الدرمكي، وعدد من قيادات حكومة أبوظبي.واستمع إلى شرح عن أهم الخدمات الطبية التي توفرها المدينة والتي تعد نموذجاً فريداً من نوعه في الخدمات الطبية والعناية الصحية على مستوى المنطقة، والتي حرصت شركة “صحة” على تزويدها بها لتواكب خطة أبوظبي الهادفة إلى الشمولية والتكامل في الخدمات الصحية.كما استمع الشيخ هزاع بن زايد إلى شرح عن برنامج الاستقبال المتكامل الذي ستوفره المدينة للمرضى والمراجعين وما يتميز به من مقومات الرفاهية والخصوصية ويعد نموذجاً فريداً في تقديم الخدمة الطبية التي تبدأ منذ اللحظة الأولى لوصول المريض إلى بوابة المدينة حيث يقوم أحد موظفي الاستقبال بمرافقته خلال الرحلة العلاجية من أجل ضمان أعلى درجات الراحة له وقد عملت شركة صحة على وضع هذا البرنامج بهدف تقديم خدمات صحية بأسلوب عصري متميز يواكب توجه الشركة في الوصول إلى الريادة في تقديم الخدمات.واستمع أيضاً إلى شرح عن نظام التسجيل الإلكتروني الحديث الذي تمتلكه المدينة الطبية و الذي يتميز بالسرعة والدقة ويوفر على المريض الوقت ويضمن سهولة الحصول والاطلاع على المعلومات من قبل المريض أو الطاقم الطبي المعالج في وقت قياسي وبشكل انسيابي يتيح إتمام جميع الإجراءات داخل المدينة إلكترونيا دون الحاجة إلى استخدام الأوراق وذلك في إطار استخدام أفضل التقنيات والأساليب الذكية من أجل الارتقاء الدائم بالخدمات.وزار نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مركز الزعفرانة للتشخيص والفحص الشامل وتفقد أقسامه المختلفة التي شملت محطات الفحص الشامل المتنوعة ووحدة المناظير الأولى من نوعها التي افتتحت هذا العام بالمركز.. والتقى عدداً من المراجعين وإطمأن على حالتهم وأوضاعهم الصحية والخدمات التي تقدم لهم.وتم خلال الجولة استعراض بوابة المريض الإلكترونية التي أطلقتها شركة “صحة” وتعد نقلة نوعية تتيح البوابة للمراجعين إمكانية الاطلاع على سجلاتهم الصحية في أي وقت ومن أي مكان.وتوفر بوابة “ملفي” العديد من الخدمات التي ستوفر على المراجعين الجهد والوقت وتمكنهم من التحكم بصحتهم بشكل أفضل وتشمل تلك الخدمات إمكانية الاطلاع على السجل الصحي والتعرف على الفحوصات الدورية التي حان موعد إجرائها بالإضافة إلى التأكد من الأدوية التي يمكن إعادة تعبئتها وتصفح التقارير الطبية.ومن جهته، ثمن الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، الدكتور مطر راشد الدرمكي، زيارة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان لمدينة الشيخ شخبوط الطبية والتي تأتي في إطار اهتمام القيادة الحكيمة بتوفير الرعاية الصحية المتطورة لسكان مدينة أبوظبي والوقوف على المشاريع الصحية التي تخدم المجتمع وتساعد في بناء صحة الإنسان وخلق مجتمع متعاف مما سيساعد في زيادة التنمية البشرية.وأكد الدرمكي أن مدينة الشيخ شخبوط الطبية تعد إضافة متميزة للقطاع الصحي في إمارة أبوظبي وهي تدعم الخطط الطموحة لشركة “صحة” وتترجمها على أرض الواقع، وستصبح أحد الصروح الطبية الرائدة في الدولة من حيث الخدمات الصحية والإمكانيات الطبية المتطورة التي ستوفرها إذ ستعمل المدينة الطبية على استقطاب الكفاءات الطبية العالمية من ذوي الخبرات والمهارات العالية حيث وضعت شركة “صحة” أفضل الأسس والمعايير لاستقطاب هذه الكفاءات.وقال الدرمكي “إن زيارة الشيخ هزاع بن زايد تشكل دافعاً للعاملين في شركة “صحة” من أجل التميز والجودة في تقديم الخدمات والعمل على توفير الرعاية الصحية المتكاملة بأعلى معايير الجودة والسلامة الدولية وبناء نظام صحي متطور يواكب أعلى المستويات العالمية في الجودة الطبية وخدمة المتعاملين”.وأضاف: “تترجم مراكز التشخيص و الفحص الشامل التي تديرها شركة صحة وهما مركز الزعفرانة في أبوظبي ومركز عود التوبة في العين اهتمام حكومة أبوظبي بالإنسان كأهم الأولويات التي يجب الحفاظ عليها من خلال تقديم أرقى الخدمات الطبية، لذا ترتكز خطتنا الاستراتيجية في شركة “صحة” على تحسين البنية التحتية للرعاية الصحية في الإمارة وتوفير حياة صحية وخدمات وقائية وعلاجية بمستويات عالمية وتنعكس بوضوح على ثقافة عمل المنشآت الصحية التابعة لشركة “صحة” بشكل يضمن التوازن لتحقيق المخرجات المتوائمة مع خطة أبوظبي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً