دبي.. ألحت على البقاء معه فقتلها

دبي.. ألحت على البقاء معه فقتلها

قضت محكمة جنايات دبي في دولة الإمارات، أمس الأحد، بالسجن المؤبد على عامل نظافة آسيوي الجنسية، بعد إدانته بقتل امرأة من جنسيته عمدًا بعد أن مارس الجنس معها في منزل كفيله، إثر خلاف بينهما نتيجة إصرارها على البقاء معه، فقام بخنقها وضرب رأسها في المغسلة.
واعترف المتهم بارتكاب تهمة هتك العرض بالرضا مع الضحية، لكنه أنكر قتلها عمدًا، إلا أن المحكمة أدانته.
وفي التفاصيل، عثر عامل في حديقة أحد المنازل بمنطقة تلال الإمارات على جثة المرأة، وظن بداية أنها دمية بلاستيكية، لكنه اتصل لاحقًا بالشرطة التي أكدت أنها جثة تعود لامرأة.
وذكر العامل، وفق صحيفة “الإمارات اليوم”، أنه كان يمارس عمله في السادسة صباحًا، حيث ينظف حديقة إحدى الفلل في تلال الإمارات ويتخلص من الأشجار غير المرغوب فيها، فشاهد أسفل إحدى الأشجار جثة امرأة ملقاة على بطنها ووجهها وترتدي ملابس داخلية فقط، واعتقد بداية أنها دمية بلاستيكية.
فيما قال شاهد آخر، أنه شاهد الضحية تدخل إلى فيلا مقابل فيلا كان موجودًا فيها، مبينًا أنها تسللت عبر غرفة جمع النفايات مرتدية ملابس قصيرة، لكنه لم يعر الموضوع أهمية، وحين عثر في اليوم التالي على جثة المرأة المتوفاة في المكان، أبلغ الشرطة بما رآه قبل يوم.
وذكر شاهد من شرطة دبي أنه فور ورود البلاغ من عامل الحديقة توجهوا إلى الموقع، وشاهد جثة امرأة ملقاة على وجهها، وإثر تحريات تم التوصل بأن الضحية كانت على علاقة بشخص من جنسيتها، وتم القبض عليه في منطقة البرشاء بموقع قريب من الحادث، وبسؤاله أقر بعلاقته بالمجني عليها.
وأضاف الشرطي أن المتهم سهل دخولها للفيلا يوم الجريمة، حيث ساعدها على التسلل عبر غرفة جمع النفايات، ثم جلسا في غرفته الخاصة وتناولا وجبة الغداء معًا، ثم مارس معها الجنس، وبعدها أخبرها أن عليه مباشرة عمله، إلا أنها ألحت عليه للبقاء وتبادل الحديث، فأخبرها أنه لا يستطيع البقاء فترة أطول خوفًا من حضور كفيله إلى غرفته ومشاهدتهما معًا، ما سيؤدي إلى مشكلة.
وبعد إصرار الضحية على بقائه رفض وتوجه إلى الباب، وعندما أمسكته من الخلف محاولة منعه شعر بالخوف من أن يسمع كفيله صراخها، فخنقها بيديه مدة قاربت 4 دقائق، ثم دفعها ناحية الطاولة وتركها، لكنها كررت تصرفها وظلت تصرخ، فأثارت غضبه، فعاد وأمسكها من رقبتها بقوة وظل ممسكًا بها حتى وصل إلى دورة المياه ودفعها بقوة ناحية المغسلة، وصدم رأسها حتى سقطت على الأرض.
عقب سقوطها طلب القاتل منها النهوض إلا أنها لم تجبه، فحملها ووضعها على السرير وخرج من الغرفة فترة من الوقت، وحين عاد شاهد المجني عليها في المكان ذاته، فأدرك أنها فارقت الحياة، وفكر في كيفية التخلص من الجثة، فحملها ورماها خارج الفيلا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً