كيف يمكن التخلّص من العصبية المفرطة؟

كيف يمكن التخلّص من العصبية المفرطة؟

يتعرّض الإنسان أحياناً لظروف خارجة عن إرادته ترفع من نسبة توتره وتؤدي إلى شعوره بالعصبية المفرطة. وهذه الظروف تتنوّع بين الشخصية، العائلية، المهنية أو الصحية، والتي تسيطر عليه من خلال أفكار سلبية وسوداوية تزيد نسبة إفراز الدماغ لهرمون التوتر ما يؤدي إلى ردأت فعلٍ عنيفة إن كان على صعيد الكلام أو الجسد لتكون نتيجته التسبّب بأذية النفس أو الآخرين.ما هي أسباب العصبية المفرطة؟
هناك بعض الأسباب المؤدية إلى العصبية المفرطة أبرزها:
– ثقة الشخص بنفسه المنخفضة جداً والتي تؤدي إلى شعوره بالعصبية المفرطة عند تعرّضه لبعض المواقف الحياتية المفصلية ما ينعكس على تردّده في اتخاذ القرار الصائب وحاجته إلى رأي الآخرين ومساعدتهم.
– المشاكل الحياتية التي يتعرّض لها الإنسان خصوصاً عندما لا يكون الحلّ بين يديه مثل المرض والموت والمشاكل المالية.
– كثرة الضغوط خصوصاً في العمل حيث لا يحظى الإنسان بوقتٍ لنفسه وللراحة فتتداخل مشاكل العمل مع أدنى الأمور الحياتية اليومية.
– القلق الزائد من أقلّ الأمور خصوصاً تلك المرتبطة بخسارة شخص عزيز أو أي نوع من الاضطرابات النفسية خصوصاً الوسواس القهري.
– التغيّرات الهرمونية خصوصاً تلك التي تعاني منها المرأة قبل فترة الطمث أو في سنّ اليأس.
كيفية علاج العصبية المفرطة:
السيطرة على الانفعالات
عند التعرّض لمشاكل تزيد من التوتر وتسبّب العصبية المفرطة، على الشخص معرفة كيفية السيطرة على مشاعره وغضبه. إن ذلك يكون من خلال التفكير قبل التكلّم أو التصرّف بالإضافة إلى العدّ للعشرين أي بعد انخفاض مفعول هرمون التوتر في جسمه قليلاً.

ممارسة الرياضة
تساعد الرياضة على أنواعها، وإذا تمّت ممارستها بشكل منتظم، على خفض هرمون التوتر في الجسم واستبداله بهرمون السعادة. فالنشاط البدني يعدّل المزاج ويساعد الإنسان كثيراً في التخلّص من مشكلة العصبية المفرطة ذلك من خلال السيطرة عليها ومعرفة كيفية مواجهتها مع ثقة كبيرة بنفسه. كما ان ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة في اليوم على الأقلّ يساعد على تنظيم النوم ما يعزّز قدرة الدماغ في السيطرة على المشاعر.
إيجاد حلّ للمشكلة
من المهم ولعلاج العصبية المفرطة أن يبحث الإنسان عن حلول جذريّة لمشكلته وعدم التفكير أبداً بالأمور التي تسبّبت بتوتره. إلّا إذا لم يكن الحلّ بين يديه ما يفرض عليه إيجاد طريقة تساعده على التأقلم مع ظروفه وتقبّلها والمضيّ قدماً.

(صحتي)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً