بالفيديو والصور.. مغتصب الطفلة زينب يمثل أمام محكمة الإرهاب ويروي تفاصيل جرائمه البشعة

بالفيديو والصور.. مغتصب الطفلة زينب يمثل أمام محكمة الإرهاب ويروي تفاصيل جرائمه البشعة

مثل المتهم الرئيسي في قضية اغتصاب وقتل الطفلة زينب عمران علي، أمام محكمة باكستانية خاصة تعنى بقضايا الإرهاب، وذلك للمرة الأولى منذ اعتقاله والكشف عن هويته.
وحكم القاضي باعتقال عمران مدة 14 يومًا على ذمة القضية بناء على طلب الشرطة، التي طالبت في الجلسة الأولى باعتقال عمران 15 يومًا؛ كي يتمكن المحققون من استكمال استجوابه بشأن تورطه في 8 قضايا أخرى مماثلة بحق بنات قاصرات، الأمر الذي أقره القاضي وأمر بحبسه 14 يومًا، قبل أن يتم رفع الجلسة حتى تاريخ 8 فبراير/شباط المقبل.
وكشف المدعي العام، وفق قناة “العربية”، أن تقرير الشرطة أفاد أن المتهم كان يغري الفتيات القاصرات عبر وعوده بشراء حلوى لهن، وذكرت أن المتهم خضع لاختبار “فحص الكذب” بشأن طريقة إغرائه للقاصرات، كدليل تم تقديمه للمحكمة.
وطالب القاضي بداية الجلسة برفع الغطاء عن وجه المتهم، متسائلًا إن كان هو نفس الشخص الذي ظهر في كاميرات المراقبة، وأكد له الادعاء أنه الشخص المعني، مبينًا أن المتهم قد حلق لحيته بعد الجريمة.
وكشف كبير القضاة في إقليم البنجاب للصحفيين، أن جلسات محاكمة عمران علي ستجري بشكل دوري من أجل التوصل إلى قرار سريع في القضية، فيما وصل مغتصب وقاتل الطفلة زينب إلى مقر المحاكمة مكبلًا ومغطى الوجه وسط إجراءات أمنية مشددة.
وبثت وسائل إعلام باكستانية، أمس الخميس، فيديو لعمران وهو يروي تفاصيل جريمته بحق زينب وغيرها من الفتيات، قائلًا إنه اعترض زينب (7 سنوات) الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة من ليلة 4 يناير/كانون الثاني الجاري، أثناء عودتها من درس قرآني إلى بيت خالتها الذي كانت تقيم فيه بانتظار عودة والديها من قضاء العمرة بالسعودية.
وأضاف، أنه حين جاء لزينب أخبرها أن والديها عادا من السعودية وبإمكانه مرافقتها إليهما، فاطمأنت له على اعتبار أنه من جيرانهم، وفي الطريق سألته مرارًا إلى أين يمضيان، فتذرع أنه تاه عن العنوان، ثم استدرجها واغتصبها عدة مرات قبل خنقها ورمي جثتها في مكب للنفايات.
وذكر باعترافاته أيضًا، بحسب ما تناقلته وسائل إعلام باكستانية، أنه كان يخطف الصغيرات من منازل يعمل بها (دون ذكر طبيعة عمله)، واغتصب 8 منهن ببيوت كانت قيد البناء، إضافة إلى اثنتين قرب مكب النفايات، لافتًا إلى أن والدته هي من ساعد الشرطة على تعقب أثره والإيقاع به.
يذكر أن الشرطة الباكستانية كانت قد أعلنت في وقت سابق القبض على عمران علي، مؤكدة أنه الجاني؛ بعد إجراء فحص للحمض النووي أثبت تورطه في 7 جرائم سابقة بحق طفلات قاصرات.
وجاء القبض على عمران عقب الاشتباه به من قبل الشرطة، إثر سفره إلى مدينة مجاورة وعودته حليقًا، بعد أن نشرت الجهات الأمنية صورًا للمشتبه به بلحية.
وعمران علي من مواليد 1994، ويقطن في نفس الحي الذي تعيش فيه أسرة الطفلة زينب.

embedded content

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً