عارضة أزياء أمريكية تتهم ساحرًا باغتصابها.. وتروي قصتها 

عارضة أزياء أمريكية تتهم ساحرًا باغتصابها.. وتروي قصتها 

اتهمت عارضة الأزياء الأمريكية، بريتني لويس، الساحر ديفيد كوبرفيلد بالتحرش بها جنسيًا في عام 1988، حين كانت فتاة قاصرة في السابعة عشر من عمرها، حسبما أوردت، الخميس، صحيفة “ذي وارب” .
وكانت الموديل لويس قد شاركت في مسابقة نموذجية للعارضات الفتيات في اليابان، حيث كان الساحر الشهير كوبيرفيلد عضوًا في لجنة التحكيم المشتركة.
وبعد عودتهما إلى الولايات المتحدة، تلقت فتاة، التي كانت تبلغ من العمر 17 عامًا، دعوة من كوبيرفيلد لمشاهدة عرضه في مدينة أخرى، وافقت عليها أسرتها الأمريكية.
وقالت العارضة: “إن الساحر كوبرفيلد قدّمها إلى فريق عمله على نحو لافت.”
وأشارت إلى أنها شعرت “بالإطراء”، لكنها أوضحت له على الفورأنها لا تبحث عن مغامرات رومانسية.
وبعد أداء الساحر وفريقه لعرضهم، دعا كوبيرفيلد العارضة إلى المرقص، حيث قالت” إنه دسّ لها شيئًا في مشروبها،  فبادرت لسؤاله ماذا تفعل؟ فأجاب” أنا فقط أحضّره لك “، وأكدت أنها ما إن تذوقت الشراب حتى فقدت وعيها.”
وتتذكر الضحية أن كل ما حدث لاحقًا كان غامضًا وضبابيًا.
ووفقًا لها، ركبت معه في سيارة أجرة، ثم استيقظت في غرفتها، حيث رأت الساحر برداء أسود: “أتذكر أنني وجدت نفسي عارية ودون أي ملابس”.
وأضافت: “قبّل وجهي، ثم بدأ في النزول نحو الأسفل، ثم فقدت الوعي مرة أخرى”.
ووفقًا لـ لويس، فإن كوبرفيلد جاء إليها في الصباح وقال لها: ” لم يحصل شيء”، لأنها لا تزال قاصرًا.
وروت العارضة لويس، أنها أرغمت على كتابة رسالة إلى والديها تبلغهما فيها بأن كل شيء على ما يرام معها.
الساحر كوبرفيلد رفض التعليق على هذه الرواية، لا سلبًا ولا إيجابًا.
وفي الوقت نفسه، نشر ديفيد كوبرفيلد على تويتر بيانًا أعرب فيه عن دعمه لضحايا حركة أنا أيضًا، التي تضم ضحايا العنف الجنسي من النساء.
وفي الوقت نفسه، ألمح إلى أنه اتهم زورًا في الماضي بالاغتصاب الجنسي، ولكنه ادعى أنه أثبت براءته، وحث على الاستماع دائمًا للضحايا، ولكن التعامل بحذرشديد مع المعلومات التي يدلون بها وعدم التسرع في إدانة الشخص الذي يتهمونه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً