أبوظبي: مياه فيتامين “د” بدرهم ونصف.. لكن احذروا الكمية

أبوظبي: مياه فيتامين “د” بدرهم ونصف.. لكن احذروا الكمية

انتشرت في الآونة الأخيرة عبوات مياه معدنية مدعمة بفيتامين “د”، على رفوف جميع المراكز التجارية والبقالات في الإمارات، في ظل الإقبال الكبير على شرائها، لا سيما أنها المياه الوحيدة في العالم التي تحتوي على فيتامين “د” دون أي نكهات أو ملونات أو مواد حافظة. وطرحت المياه الجديدة، تساؤلات حول فوائدها استهلاكها، وبادر 24 بجولة ميدانية على المتاجر في أبوظبي وحصل على معلومات صحية عن مياه فيتامين “د” من قبل أخصائي غذائي.وتبين من جولة 24 الميدانية على بعض المتاجر في أبوظبي، أن قيمة العبوة الواحدة 0.5 لتر، تبلغ درهماً ونصف، أما عن نكهتها، فإن مذاقها لا يختلف عن المياه المعدنية، رغم إضافة معدن جديد عليها وهو فيتامين “د” بنسبة 0.5 مل.كمية الفيتامين “د”وعلى الصعيد الصحي، أوضحت أخصائية التغذية في مستشفى برجيل بأبوظبي، شكري فارح، أن نسبة الفيتامين “د” في عبوة المياه، قليلة جداً، لتتناسب مع احتياجات الجسم، ولا تسبب أضراراً جانبية، لكن زيادة كميات كبيرة من هذا المعدن قد تؤدي إلى مشاكل صحية، ربما تصل إلى التسمم، مشيرةً إلى أن نسبة 0.5 مل  في 500 مل من المياه تعتبر طبيعيةً، إذ أن جسم الإنسان يحتاج إلى كمية محددة من فيتامين “د” للحفاظ على قوة العظام وغيره.وبينت فارح أن فيتامين “د” يمتص الكالسيوم من الطعام المهضوم، ولذلك فإن زيادة فيتامين “د” تؤدي إلى رفع كمية الكالسيوم في الجسم.ولفتت الأخصائية إلى أن المستشفى يستقبل المرضى الذي يعانون نقصاً في فيتامين “د”، لكن لم يحصل أن استقبل مصابين “بزيادة” الفيتامين “د”. مصادر الفيتامين “د”وقالت فارح إن فيتامين “د” هو أحد الفيتامينات التي تذوب في الدّهون وله العديد من الوظائف في الجسم أهمها تثبيت الكالسيوم على العظام، لافتةً إلى أن أهم مصادر الفيتامين “د” الطبيعية، هي أشعة الشمس.وبالنظر إلى المعلومات المذكورة على العبوة، فإن الشركة تحذر الجمهور من تجاوز الكميات الموصى باستهلاكها من فيتامين د، مشددة على استشارة الطبيب عند تناول أي أدوية، أو عند الحمل أو الرضاعة قبل استهلاك هذه المياه.  يذكر أن أكثر من 78% من سكان الإمارات يعانون من نقص فيتامين “د”، ما يُعرضهم إلى مشاكل صحية مختلفة محتملة.  

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً