سعودي يتهم “الصحة” بالتسبب في وفاة رضيعته بحادث “إسعاف”

سعودي يتهم “الصحة” بالتسبب في وفاة رضيعته بحادث “إسعاف”

اتهم مواطن سعودي إدارة الصحة في منطقة جازان، جنوب غرب المملكة، بالتسبب بوفاة رضيعته، إثر تعرض إحدى سيارات الإسعاف التابعة لها والتي كانت تُقل الطفلة لحادث سير، أخفته عن أسرتها، وكشفه أنبوب اخترق جسدها.
ووقع الحادث أثناء نقل الرضيعة بسيارة إسعاف من مستشفى العارضة العام في منطقة جازان إلى مستشفى الملك فهد المركزي، وفق موقع “سبق” السعودي.
ونقل الموقع عن محمد جبران خبراني، والد الرضيعة، قوله: “ولدت زوجتي في مستشفى العارضة العام، وكانت الطفلة تعاني مشاكل صحية، وتم نقلها إلى مستشفى الملك فهد المركزي”.
وأضاف أنه فوجئ بأن طفلته أدخلت إلى مستشفى “أبوعريش العام”، وليس مستشفى “الملك فهد “، ولدى زيارتها في اليوم الثاني شاهد أنبوبًا يخترق جسد طفلته فسأل الممرضة عن سبب وجوده، فأخبرته بأن سيارة الإسعاف التي نقلت الطفلة تعرضت لحادث سير، وهو ما تسبب لها بنزيف داخلي.
وتوفيت الطفلة بعد ثلاثة أيام، وفق خبراني، الذي أعلن أنه تقدم بشكوى إلى وزارة الصحة، وأخرى إلى “صحة جازان” طالب فيهما بفتح تحقيق في الحادث.
وكشف خبراني عن تدخل وساطات لإنهاء القضية بالتنازل، مطالبًا بالتحقيق وتحويل الملف إلى الشرع، ليكون الفيصل فيها.
واستنكر والد الرضيعة عدم إبلاغه بالحادث، رغم أن طفلته طرف فيه، مؤكدًا أنه علم بالأمر “من الممرضة وبمحض الصدفة”.
وشدد على أن “الصحة” تتحمل مسؤولية الحادث، مضيفًا: “حتى وإن كان الحادث بسيطًا كما تدَّعي (صحة جازان)، فهذا لا يعفيها”.
وتساءل: “لماذا تم تبديل الإسعاف؟ ولماذا تم تغيير الوجهة من مستشفى الملك فهد إلى مستشفى أبوعريش؟”.
من جهتها، أكدت إدارة مرور منطقة جازان أنها لم تبلغ بوجود أي إصابات عند مباشرة حادث الإسعاف، مشيرة إلى أن بإمكان ولي أمر الطفلة التقدم بدعواه وسوف يتم طلب إدلاء العاملة التي أخبرته بتعرضها لإصابات نتيجة للحادث.
إلى ذلك، أوضحت “صحة جازان” أنه تم نقل إحدى الحالات الحرجة لمولودة، عمرها عشر ساعات، كانت تعاني عيبًا خِلقيًّا في القلب، مع نقص في نسب “الأوكسجين” و”الجلوكوز” في الدم قبل الولادة بمستشفى العارضة العام بسبب استنشاقها “السائل الأمنيوسي”؛ ما أدى لاختناقها وإصابتها بمضاعفات صحية أخرى، تم على إثرها إخضاع والدتها لعملية قيصرية سريعة، وتمت الولادة.
وتابعت: “وكانت حالة المولودة حرجة، ما استدعى تحويل الحالة (إنقاذ حياة) من مستشفى العارضة إلى مستشفى أبوعريش العام بواسطة أخصائي الأطفال”.
وأقرت “الصحة” بوقوع حادث للإسعاف واستبداله بآخر، إلا أنها أكدت أنه “كان بسيطًا ولم يتسبب بالوفاة، وأنها فتحت تحقيقًا فيه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً