آخر مكالمة كانت بين الشهيد ووالدته وزوجته قبل استشهاده بساعات قليلة

آخر مكالمة كانت بين الشهيد ووالدته وزوجته قبل استشهاده بساعات قليلة

لديه 4 أطفال وأسرته فخورة باستشهاده
آخر مكالمة كانت بين الشهيد ووالدته وزوجته قبل استشهاده بساعات قليلة

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة أمس، عن استشهاد العريف أول عبد الله محمد أحمد الدهماني أحد أبطالها البواسل بقواتها المشاركة في عملية ” إعادة الأمل” ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن.
وقال شقيق الشهيد، أحمد محمد بن حماد الدهماني، لـ “الامارات اليوم” إن الشهيد يبلغ من العمر 35 سنة ومتزوج ولديه ولدان وبنتان، ولديه تسعة أشقاء وشقيقة وترتبيه السادس بين أشقائه، وأن آخر مكالمة كانت للشهيد مع والدته وزوجته وأطفاله الأربعة الساعة الثانية والنصف ظهرا قبل استشهاده بساعات قليلة، وهي مكالمة وداع كما وصفتها أسرته بعد تلقيها نبأ استشهاده.
وأوضح أن الشهيد اتصل على والدته للاطمئنان على صحتها بعد إجرائها لعملية جراحية في العمود الفقري قبل أربعة أيام، حيث كانت يتصل أكثر من مرة في اليوم للاطمئنان عليها.
وأضاف أن الشهيد يتمتع بسمعة طيبة وبأخلاق حسنة ومعروف بين أسرته وأصدقائه بابتسامته الجميلة وكان يرسل رسائل ومقاطع صوتية دينية يومية لأفراد أسرته وأصدقائه يحثهم على الالتزام وحب والوطن والتضحية من أجله.
وأشار إلى أن الشهيد التحق بالقوات المسلحة في اليمن قبل سنة، حيث يوجد خمسة من أفراد الأسرة الأبطال ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن، من بينهم أثنين من اشقائه، وثلاثة من أبناء شقيقه الكبير.
ولفت إلى أن جميع أفراد الأسرة جاهزين للالتحاق بالعمل ضمن صفوف القوات المسلحة دفاعا على الوطن والأمة العربية، مضيفا أن جميع أفراد الأسرة فخورين باستشهاد ابنهم البطل وعلى استعداد لتلبية نداء الوطن والقيادة الرشيدة للدفاع عن الوطن والأمة العربية.

مواد ذات علاقة

والد الشهيد الحبسي: نفخر باستشهاده وكنت أعتبره شقيقي الأصغر

بالصور.. الآلاف يشيّعون 12 شهيداً في رأس الخيمة

أسرة الشهيد آل بشر: مستعدون للتضحية بأرواحنا دفاعاً عن الأمة

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً