علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي وهو من الامراض المزمنة التي تصيب الاطراف كاليد والقدم والمعصم وصولا لاجزاء اخرى في الجسم، ويتسبب بالام وتورم وتيبس في المفاصل.

ويمكن ان تشتد اعراض هذا المرض في فترات محددة، وهو ما يطلق عليه اسم الهجمة او النوبة، كما قد يكون صعبا التنبؤ بموعد حدوث هذه الهجمات، لكن بالامكان تقليل عدد الهجمات من خلال علاج الحالة والتقليل من الاضرار طويلة الامد التي قد تصيب المفاصل، اضافة الى الوقاية منها.

وعند الاشتباه باعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، لا بد من استشارة الطبيب المختص لاجراء الفحوصات اللازمة ووصف العلاج المناسب. مع ضرورة تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي باسرع وقت، كون العلاج المبكر يساعد على منع تفاقم الحالة وتقليل خطر الاصابة بمشاكل إضافية مثل الضرر المفصلي.

اسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مناعي ذاتي، ما يعني ان الجهاز المناعي الذي يقوم بمقاومة العدوى والعناصر الغريبة عن الجسم كوظيفة اساسية، يعمد امهاجمة الخلايا المبطنة للمفصل عن طريق الخطأ، ما يؤدي الى تورمها، وتحديد حركة المفصل وجعله مؤلما. ويمكن ان يمتد هذا الضرر مع الوقت ليصل الى المفصل ذاته والغضروف المفصلي والعظام المجاورة.

وما زال العلماء يجهلون السبب الرئيسي الذي يقف وراء التهاب المفاصل الروماتويدي، لكن الابحاث والدراسات تكشف عن اصابة النساء اكثر بهذه الحالة المرضية او لدى الاشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للاصابة بهذا المرض، كما يزداد خطر الاصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي عند المدخنين.

ويمكن لالتهاب المفاصل الروماتويدي ان يصيب الناس من كافة الاعمار، الا انه اكثر شيوعا عند الاشخاص بين 40 و 50 عاما. كما يرتفع خطر الإصابة عند النساء بمعدل ثلاثة اضعاف عما هي عند الرجال.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

ليس هناك حتى الان علاج شافي تماما من التهاب المفاصل الروماتويدي، لكن التشخيص والعلاج المبكر يمكن ان يساعد كثيرا من المرضى على خفض عدد الهجمات او المباعدة بينها لشهور او حتى سنوات.

وتشمل الخيارات العلاجية الرئيسية لالتهاب المفاصل الروماتويدي كلا من التالي:

•    العلاج الدوائي: حيث توصف للمريض ادوية على المدى الطويل بهدف تسكين الاعراض ومنع تطور الحالة.

•    العلاجات الداعمة: مثل العلاج الفيزيائي الذي يهدف للحفاظ على لياقة المفصل ومساعدة المريض على القيام باعماله اليومية بمفرده.

•    الجراحة: والهدف منها تصحيح اي مشكلة في المفصل عند حدوثها.

مضاعفات التهاب المفاصل الروماتويدي

يمكن ان يؤدي التهاب المفاصل الروماتويدي للعديد من المضاعفات التي ينتج عنها المزيد من الاعراض المرضية، والتي قد تشكل تهديدا للحياة في بعض الاحيان.

وتتضمن المضاعفات المحتملة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، الاصابة بمتلازمة النفق الرسغي carpal tunnel syndrome، وانتقال الالتهاب لمواقع اخرى في الجسم مثل الرئتين والقلب والعينين، مع تزايد خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

ويمكن للعلاج المناسب والفعال ان يقلل من خطر مضاعفات التهاب المفاصل الروماتويدي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً