أبرز المعلومات عن العاصفة الرملية في الإمارات ومتى ستنتهي

أبرز المعلومات عن العاصفة الرملية في الإمارات ومتى ستنتهي


عود الحزم

أكد المركز الوطني للأرصاد الإماراتي، أن قوة الكتلة الهوائية الرملية التي دخلت على الدولة منذ مساء يوم أمس السبت، أضعف أو أقل تأثيراً مما كانت عليه في باقي دول الخليج العربي، لافتاً إلى أن المنطقة الشمالية والشرقية من الدولة هي الأكثر تأثراً بالرياح المحملة بالأتربة والغبار.
وتفصيلاً، أفاد أخصائي الأرصاد الجوية في المركز الوطني للأرصاد الدكتور أحمد حبيب في معلومات أن “الإمارات بدأت تتأثر منذ مساء يوم أمس السبت، برياح شمالية غربية قادمة من شمال الخليج العربي وتحديداً من جنوب دولة العراق وشمال المملكة العربية السعودية ودولة الكويت وكانت محملة بالغبار والأتربة”.وقال حبيب: “أول المناطق التي تأثرت بالرياح هي المنطقة الغربية (الغويفات والسلع) ثم تقدمت الرياح المحملة بالأتربة والغبار باتجاه العاصمة أبوظبي، ما بين الساعة الثانية والثالثة صباحاً من اليوم الأحد، فيما اشتدت الرياح على المناطق الشمالية والشرقية كإمارتي دبي ورأس الخيمة ومدينة العين”.ضعف العاصفةوأشار الدكتور أحمد حبيب إلى أن “الكتلة المحملة بالغبار والأتربة كانت شدتها أقوى  على دول شمال الخليج العربي مثل دولة الكويت وشمال المملكة العربية السعودية، ولكن مع تقدمها باتجاه دولة الإمارات خلال يوم أمس السبت، تعرضت هذه الرياح لعملية تشتيت وتمدد، حيث أن قوتها بدأت تخف بشكل تدريجي كلما اتجهت نحو الدولة”، مضيفاً أنه “على سبيل المثال كان مستوى الرؤية في بعض المناطق في البحرين وشرق السعودية بسبب الغبار قد انخفض إلى ما يقارب 200 إلى 300 متر حيث أن مستوى الغبار كان كثيفاً جداً، وعندما تقدمت الرياح باتجاه دولة الإمارات انخفضت الرؤية إلى ما يقارب 1500 متر على المنطقة الغربية واستمرت بالانخفاض مع اتجاهها إلى المناطقة الشرقة والشمالية وانخفضت كمية الغبار والأتربة العالقة بهذه الرياح وأصبحت الرؤية ما يقارب 3000 متر”.الساعات القادمةولفت إلى أن “هناك نوع آخر من الغبار والأتربة المثارة بسبب الرياح الشمالية الغربية التي ستؤثر على الدولة حالياً، وتعتبر هذه الرياح نشطة إلى قوية السرعة ومن المنتظر أن تنشط خلال الساعات القادمة، وبالتالي ستشهد الدولة إثارة للغبار والأتربة نتيجة هذه الرياح النشطة، فيما سيكون البحر مضطرب إلى شديد الإضراب حيث وصل إلى 10 و12 قدم على بحر الخليج العربي”، مؤكداً أن الرياح ستهدأ تدريجياً بشكل عام اعتبارً من مساء اليوم الأحد على اليابسة، ومن بعد ظهر الغد الإثنين سيعود الموج إلى حالته الطبيعية على بحر الخليج العربي وبحر عمان”.وقال إن “فرصة سقوط الأمطار على الدولة ضعفت بشكل كبير وانتهت، وذلك بسبب الرياح القوية التي تعمل على إزاحة السحب المحملة بالأمطار”.وحذر المركز الوطني للأرصاد مرضى الحساسية والأزمات الربوية من الخروج من منازلهم في مثل هذه الأجواء، كما وحذر مستخدمي الطرق وقائدي المركبات بأخذ الحيطة والحذر خاصة على الطرق الخارجية في الدولة، وكذلك حذر بعدم ارتياد البحر نهائياً بسبب اضطراب الموج خلال الساعات القادمة إلى ظهر يوم الغد الإثنين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً