وفاة شاب مواطن التهمت النيران مركبته وهو في داخلها

وفاة شاب مواطن التهمت النيران مركبته وهو في داخلها

في حادث مروري مروع، أثار سحابة من الحزن في رأس الخيمة، توفي شاب إماراتي، يبلغ 19 عاما، مساء اليوم، بعد احتراق مركبته بالكامل وهو في داخلها، إثر اصطدامها بمركبة أخرى في طريق بلدة “غليلة”، ثم انحرافها وارتطامها الشديد بعمود إنارة في أحد الطرق، شمال الإمارة.وشيع حشد من أهالي بلدة “ِشعم”، حوالي 40 كيلومترا إلى الشمال من مدينة رأس الخيمة، وأهالي الإمارة، بعد صلاة العشاء، الليلة، الشاب الفقيد إلى مثواه الأخير.وجاء الحادث الجديد بعد نحو 36 ساعة على حادث دموي آخر، وقع ليلة الخميس الماضي، لقي فيه آسيويان مصرعهما، وآصيب 4 آخرون، بينهم آسيويان ومواطنان، حيث كان الجزء، الذي لا يزال “مغلقا” من الطريق الدائري الجديد في الإمارة مسرحا له.وبين العميد الدكتور محمد سعيد الحميدي، مدير عام العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، أن غرفة العمليات بالقيادة استقبلت بلاغا حول حادث “احتراق سيارة” في الطريق الواقع ضمن المناطق الشمالية من الإمارة، عصر اليوم، لتنطلق على الفور دوريات الشرطة ومركبات الإسعاف إلى موقع الحادث، حيث تبين أن المركبة احترقت والسائق الشاب في داخلها، ما أدى إلى مفارقته الحياة بسبب الإصابات البليغة، التي تعرض لها، وكشفت المعاينة الأولية تعرض مركبة الشاب المواطن لحادث تصادم مع مركبة أخرى، يقودها شخص، يحمل جنسية عربية، في الثلاثينات من عمره، دخلت من طريق فرعي دون التأكد من خلو الطريق من المركبات القادمة، ليتفاجأ بها المواطن الضحية، الذي حاول تفادي الاصطدام دون جدوى، إذ لم يتمكن من ذلك ما أدى إلى صدمه المركبة الثانية جزئياً وانحرافه، ثم اصطدامه بعامود إنارة وسط الطريق، واحتراق مركبته بالكامل.ووفقا للحميدي، أخمدت فرق الدفاع المدني في رأس الخيمة الحريق، الذي اندلع في سيارة الضحية، ونقلت الجثة إلى المستشفى تمهيدا لتسليمها لذويها، لاستكمال مراسم الدفن حسب الأصول المتبعة، ونقل ملف الحادث إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية.وحذر الحميدي من مغبة القيادة بسرعات عالية وعدم الالتزام بالقواعد والأنظمة المرورية، التي تكون نهايتها “مأساوية”، مناشدا بالتقيد بالسرعات القانونية المحددة للطرق المختلفة، مشيرا إلى أهمية الالتزام بخط السير والالتزام بجميع بنود قانون السير والمرور، لافتا إلى أن الحادث يقع في ثوان معدودة، لكنه يخلف أخطارا كبيرة وخسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً