واقعة محيّرة.. امرأة ميتة تلد طفلًا بعد 10 أيام من وفاتها

واقعة محيّرة.. امرأة ميتة تلد طفلًا بعد 10 أيام من وفاتها


عود الحزم

في واقعة غريبة، وضعت امرأة، كانت حاملًا في الشهر التاسع، جنينها بعد عشرة أيام من وفاتها.
وكانت الأم، البالغة من العمر 33 عامًا، قد توفيت فجأة، واكتشف العاملون في صالة الجنازة الطفل متوفى في نعش الأم، وفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية.
وتم العثور على الطفل بالقرب من أمه، نومفيليسو نوماسونتو مدوي، من قرية المثايسي في جنوب إفريقيا، عشية جنازتها.
وصرح مالك صالة الجنازة، ليندوكوهل فونديل ماكالانا، لصحيفة “تايمز لايف”: “لقد صدمنا بشدة وخفنا لدرجة أننا لم نستطع النظر في جنس الطفل”.
وأضاف أنه يعمل في هذا المجال منذ أكثر من 20 عامًا، ولم يسمع عن امرأة ميتة تلد، وتم دفن الجنين والأم في تابوت كبير، وتقول العائلة: إن الاكتشاف المروع كان مدمرًا وصاخبًا.
وقالت والدة المتوفاة، ماندزالا مامويي، إن ابنتها توفيت فجأة بعد أن واجهت “مشاكل في التنفس”، مضيفة: “دمرتني وفاة ابنتي المفاجئة، وتلقيت الآن صدمة حياتي عندما علمت أنها ولدت وهي ميتة بعد 10 أيام”.
وقال الأطباء لوسائل الإعلام المحلية: إنه من الممكن أن يتم طرد الجنين من جسد الأم عن طريق الغازات، وأضاف الطبيب أن تدهور العضلات بعد الوفاة قد أسهم أيضًا في ولادته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً