أطردي السالمونيللا من مطبخك ومن غذاء عائلتك

أطردي السالمونيللا من مطبخك ومن غذاء عائلتك

بكتيريا السالمونيللا هي إحدى الكائنات الحية ذات الخلية الواحدة، تصيب أمعاء الإنسان والحيوان، وتنتقل عدواها بين الناس بواسطة البراز أو عصائر اللحوم النيئة، فتنبّهي واحمي عائلتك منها.

 

مصادر السالمونيللا

 

اللحوم النيئة، الدواجن والمخلوقات البحرية: من الممكن أن تتلوّث اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن من البراز أثناء عمليات الذبح، أما اللحوم الآتية من البحر فيمكن أن تصاب بالعدوى إذا كانت تعيش في مياه ملوّثة بهذه البكتيريا.

 

البيض غير المطبوخ: يمكن أن تنتقل السالمونيللا إلى داخل البيضة عند كسرها وذلك بسبب تواجدها على القشور، كما ومن ناحية ثانية، إذا كانت الدجاجة مصابة بالسالمونيللا تنتج بيضاً ملوّثاً أيضاً.

 

الخضار والفواكه: يحصل أن يتم ري الخضروات والفواكه بمياه ملوّثة بالسالمونيللا، كما ومن الممكن أن يحدث التوّث في المطبخ، إذا وصلت قطرات من المياه التي تُغسل بها الدواجن، أو من المياه والدماء التي تخرج من اللحوم إلى الخضروات الطازجة.

 

أعراض الإصابة والعلاج

 

تتسبب بكتيريا السالمونيللا بالغثيان والقيء والإسهال الذي يرافقه ظهور آثار للدم في البراز، أوجاع في منطقة البطن والأمعاء إضافة إلى نوبات الحرارة والبرودة والصداع وجفاف الجسم بسبب الإسهال الشديد. أما العلاج فيكون عن طريق المضادات الحيوية.

 

الوقاية من الإصابة بعدوى السالمونيللا

 

إن وجود السالمونيللا في الأطعمة لا يظهر إلى العيان، لذلك تكون الوقاية بمنع انتقال البكتيريا من اللحوم النيئة إلى الأطعمة، كما وبمنع تكاثرها وانتشارها وذلك كما يلي:

 

غسل اليدين: بعد استعمال الحمام، يجب غسل اليدين بالمياه الفاترة والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، كما يجب الإلتزام بذلك أيضاً قبل تحضير الطعام.

 

غسل السطوح والأدوات: يجب غسل أسطح المطبخ والأواني وألواح التقطيع وأدوات تحضير الطعام بالماء الساخن والصابون بعد كل استعمال. أما عملية التنشيف فمن المفضل أن تُستعمل فيها المناديل الورقية، وإذا أرادت المرأة استعمال المناشف المصنوعة من القماش يجب غسلها بالماء الساخن بعد كل استعمال.

 

تقسيم أنواع الطعام: عن التسوّق، يجب الفصل بين اللحوم النيئة والخضراوات الطازجة وغيرها من الأغذية في عربة السوبرماركت كما وفي البراد، كما يجب الإنتباه إذا تلوّثت اليدين بالمياه أو الدماء الخارجة من اللحوم، أو إذا لمست الأسماك النيئة، فلا يجب لمس أي شيء قبل غسلها جيداً بالماء الفاتر والصابون.

 

ألواح التقطيع والسكاكين: يجب استعمال لوح تقطيع وسكين منفصل لكل من أنواع اللحوم، ولوح وسكين آخرين للخضروات، ولولح وسكين خاصين بالخبز. ويجب غسل هذه الألواح والسكاكين جيداً بعد كل استعمال لتجنّب انتقال البكتيريا إلى الأطعمة.

 

الطهي: إن درجة الحرارة التي تُطهى عليها اللحوم هي أساسية في القضاء على بكتيريا السالمونيللا، لذلك لا بد من استعمال مقياس الحرارة للتأكد من أن اللحوم وصلت إلى الحرارة اللازمة. فاللحوم الحمراء يجب أن تصل حرارتها على الأقل إلى 71 درجة مئوية، الدجاج الكامل إلى 82 درجة، قطع الدجاج إلى 77 درجة، الدجاج المفروم إلى 80 درجة، والأسماك إلى 73 درجة مئوية على الأقل.

 

التخزين والتسييح: تُخزّن الأغذية في الثلاجة على حرارة لا تزيد ن 4 درجات مئوية، وفي الفريزر في حرارة لا تزيد عن 18 تحت الصفر، أما تسييح اللحوم المبردة فيتم في الثلاجة، أو في المايكرويف، كما من الممكن طبخها مباشرة لتجنّب الإصابة بعدوى السالمونيللا.

 

إقرئي المزيد عن أنواع البكتيريا والوقاية منها:

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً