لجنة الدفاع بالوطني : التجاوزات القطرية إرهاب للمدنيين وتصعيد خطير

لجنة الدفاع بالوطني : التجاوزات القطرية إرهاب للمدنيين وتصعيد خطير

استنكرت لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، اعتراض المقاتلات الحربية القطرية لطائرتين مدنيتين إماراتيتين اليوم الإثنين.
وقال رئيس اللجنة محمد بن كردوس العامري في تصريحات إن “اعتراض المقاتلات الحربية القطرية للطائرتين المدنيتين الإماراتيتين عمل إرهابي جبان وتصرف غير مسؤول، وجريمة غير إنسانية تستهدف جر المنطقة إلى مكان لا أحد يرغب بالذهاب إليه من زعزعة الأمن والاستقرار، سوى نظام الحمدين الإرهابي”.دولة إرهابوأضاف العامري أن “النظام القطري هو نظام غير مسؤول وعبارة عن دولة إرهاب، إذ إنه بهذا العمل الإرهابي الجديد اليوم ضرب بعرض الحائط كل الاتفاقيات الدولية لحماية الطيران المدني غير مكترثٍ لهذه الاتفاقيات الدولية التي تضمن سلامة المسارات الجوية، حيث اخترقت المقاتلات القطرية الخطوط الجوية المدنية الآمنة التي تدخل ضمن الاتفاقيات الدولية”.وأشار إلى أن “الطيران الإماراتي المدني يقوم برحلات مبرمجة ويسير في مسارات محددة”، معتبراً أن “اعتراض قطر للطائرتين المدنيتين الإماراتيتين هو رغبة من النظام القطري بتصدير مشاكله الداخلية التي يعاني منها إلى الخارج، في ظل العزلة الدولية المفروضة على قطر بسبب دعمها للإرهاب”.ونوه إلى أنه “تم إبلاغ هيئة الطيران المدني بهذا العمل الإرهابي الذي استهدف الطائرتين المدنيتين الإماراتيتين، لأنه عمل إرهابي غير مسؤول والذي يخرق جميع القوانين والاتفاقيات الدولية”.زعزعة الأمنوقال البرلماني الإماراتي: “على قطر أن تراجع نفسها وأن لا تتلاعب بأمن واستقرار المنطقة لأن المقاتلات القطرية لن تقوم بمثل هذا العمل إلا تنفيذاً لتوجيهات نظام الحمدين الإرهابي لزعزعة أمن دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص”.وشجب العامري اعتراض المقاتلات القطرية للطائرتين المدنيتين الإماراتيتين، لما في ذلك من ترويع لطاقمي الطائرتين وإرباكهما مما يعرّض حياة المدنيين للخطر، إذ تقل هاتين الطائرتين الأطفال والنساء والشيوخ وعدة شرائح من مختلف الجنسيات، قامت المقاتلات القطرية ببث الذعر في نفوسهم وتهديد أمنهم، لافتاً إلى أن “هذا تصرف خطير له تبعات كثيرة علاوة على الآثار الاقتصادية التي قد تنجم عن هذا العمل الإرهابي من خلال بث الخوف في نفوس المسافرين ومحاولة استهداف سمعة المجال الجوي الإماراتي الآمن والناقلات الوطنية الإماراتية التي تتصدر المراتب الأولى عالمياً”.روّعت الأطفال وأردف رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي قائلاً: “بينما نحن في الإمارات وأشقائنا في المملكة العربية السعودية البحرين والكويت مشغولون بالتنمية تنشغل دولة قطر بقيادة نظام الحمدين الإرهابي في نشر الإرهاب وزعزعة الأمن والاستقرار”، متسائلاً: “ماذا تريد قطر بعد قطع دول مكافحة الإرهاب للعلاقات معها للتصدي لأعمال الشر التي تقوم بها؟”.وختم قائلاً: “رغم إرهاب نظام الحمدين لم يعترض أحد الطائرات القطرية أو القطع البحرية القطرية، في حين اعترضت المقاتلات القطرية طائرتين مدنيتين إماراتيتين وروّعت الأطفال والأبرياء وهددت حياة المسافرين الآمنين، وهذا العمل يعدّ إرهاب دولة لأنه تم بأوامر وتوجيهات نظام الحمدين الإرهابي لملاحقة الطيران المدني الإماراتي لجر المنطقة إلى حيث تريد قطر من زعزعة الأمن ونشر الفوضى والإرهاب، وقيادة قطر إرهابية وأعمالها معروفة للجميع ورغم مقاطعة قطر لدفع نظام الحمدين للعودة إلى صوابه فإنه لم يرتدع وإنما مايزال يتلاعب ويعبث بأمن المنطقة وهو بذلك يلعب بالنار”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً